محرك البحث
نائبة رئيس المجلس الوطني الكوردي لكوردستريت :”أوضح KNK بأنه سيكون الوسيط بيننا وبين الPYD …منصب نائب رئيس الائتلاف خاص ب”pdks”
ملفات ساخنة 11 يوليو 2017 0

كوردستريت – آردا سليمان
.
قالت “فصلة يوسف” نائبة رئيس المجلس الوطني الكوردي بأن مبادرة المؤتمر القومي الكوردستاني كان من طرف “KNK ” وتم إرسال دعوة لهم، مشيرة بأنه كانت لديهم الرغبة بالجلوس مع المجلس الوطني من أجل الاستماع إليهم وإلى مطالبهم، جاء كلامها في حديث خاص لشبكة كوردستريت الإخبارية.

.
وأضافت في سياق متصل :”في هذا الملتقى التشاوري من طرفنا خلال لقاءاتنا مع الأحزاب الأخرى ضمن المجلس ناقشنا هذه المبادرة، وقد تم الاتفاق بالأغلبية على لقاء knk”، متابعة حديثها :”وكانت خطوتنا هذه من أجل التأكيد على رغتنا في حل المشاكل بين الأطراف الكوردية في كوردستان سوريا، حيث يتم توجيه انتقادات لنا بأننا نقوم بإغلاق الأبواب دائما في وجه الحلول التي من الممكن أن تحل الخلافات بين الأطراف في كوردستان سوريا، لذا قررنا أن نلتقي بهم، ونطرح كل مالدينا على طاولة الحوار”

.
“يوسف” تابعت في ذات الصدد :”هذا اللقاء سيكون الأساس لعقد المؤتمر الوطني الكوردستاني بحسب المؤتمر، وكل الأحزاب سيكون من حقهم التحدث لمدة 10 دقيقة، والحرية بالحضور كحزب أو كممثلين عن المجلس” وأشارت بأنهم كشفوا لــknk صعوبة الوضع في كوردستان سوريا، وما تقوم به ال”PYD” من إقامة العوائق أمامهم وقيامها باعتقال قياداتهم واعضائهم، وقيامها بإغلاق مكاتبهم، وبأن “ال”PYD” يقوم بحملة إعلامية شرسة تهدف لتشويه صورة المجلس الوطني، علاوة عن سياستها الاستبدادية في حقنا من جميع الجوانب”، مواصلة القول :”كما كشفنا أيضا للKNK بأن الجواب الأخير في الحضور من عدمه سيكون عند المجلس الوطني، وسنتواصل ضمن المجلس من أجل إعطاء قرار أخير بالحضور أو لا”

.
في نفس السياق تابعت القول :”كما أوضح KNK بأنهم سيكونون الوسيط بيننا وبين الPYD ، وستقوم بنقل مطالبنا، وتحاول الوصول لحل يرضي جميع الأطراف الكوردستانية في سوريا، في حين طلبنا منهم أن تكون هناك أرضية لهذه الاجتماعات وأن تكون هناك مباردرات حسن نية من الطرف الأخر”

.
القيادية الكوردية بشأن تأخر مؤتمر المجلس الوطني أوضحت بأن هناك الكثير من الأسباب، قائلة :”إحداها الوضع السياسي، والمعوقات التي نتعرض لها في الداخل، والوضع في كل من كوباني وعفرين يؤثر، وخاصة عفرين التي سيكون من الصعب جدا حضور الممثلين منها، هذه الأسباب كانت الأساس في تأخر انعقاد المؤتمر”، مضيفة بأنه وخلال فترة قصيرة سيتم عقد المؤتمر والاستمرار في عملهم.

.
وبحسب “يوسف” فأن المجلس الوطني قدم أداء جيدا نوعا ما منذ الثورة وحتى يومنا هذا، منوهة بأن المجلس بالنهاية هو صاحب الخارطة القومية للكورد في سوريا، رغم الصعوبات الكثيرة التي تعترض عمله، ولكن “سنكون صريحين هناك بعض الضعف والتقصير، ولا ننكر هذا الشيء وهو شي طبيعي” مشيرة بأن أعضاء وقيادات المجلس الموجودين في الخارج استطاعوا القيام بجولات وزيارات للدول المختلفة وبشكل وصفته ب”الجيد” وإيصال مطالبهم الكوردية للأمم المتحدة، والعالم بأكمله على حد قولها.

.
وأردفت القول :”سواء رضي الطرف الآخر أم لم يرض، فالمجلس الوطني حصل على اعتراف دولي ويمثل الكورد في جنيف والأستانة، وجزء من المعارضة” ملفتة بأنهم يقيمون الندوات في مختلف المدن للأطلاع على أراء الشعب والشارع الكوردي “من أجل الأستفادة من آرائهم ومطالبهم لتكون في خدمة المجلس الوطني، لنستطيع أن نعقد مؤتمرنا الرابع قريبا، ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب ودعم دور المستقلين في المجلس، والقيام بكل ما يفيد شعبنا الكوردي ولنكون في خدمة قضية شعبنا”

.
السياسية الكوردية ترى بأن سياسة المجلس “كانت عقلانية نوعا ما” وبأنه يملك قوة عسكرية متمثلة بالبيشمركة، وبأنهم تحملوا الكثير من “الظلم والاعتقالات والسجون، لكننا رفضنا أن يحصل الأقتتال بين الكورد، وهذه السياسة لها ضريبتها قد دفعها المجلس سابقا، والأيام القادمة ستكون للكورد في كوردستان سوريا”

.
وتعليقا على سؤال لمراسلنا حول تعيين عبدالباسط حمو نائبا لرئيس الائتلاف رغم معارضة اليكيتي، قالت بأنه ووفقا لسياسة الائتلاف، فقد بقي الدكتور عبدالحكيم بشار دورتين، وبالتالي يجب أن يتغير وهذا المكان حقيقة هو خاص ب”pdks” مشيرة بأنهم مت قاموا باختيار رفيقهم “عبدالباسط حمو” لشغل هذا المنصب، موضحة :” لكن حقيقة لم أسمع بوجود معارضة من أي طرف، وهذه القرار كان مكان ارتياح، ولم يكن له أي اعتراض عليه”

.
في كلمتها الأخيرة لشبكة كوردستريت توجهت “يوسف” بالشكر لموقع كوردستريت، متأملة أن يعقد مؤتمر المجلس في كوردستان سوريا في الوقت القريب، والعمل في خدمة المجلس الوطني الكوردي في مختلف الجوانب، مشيرة “وقضيتنا وقضية شعبنا في كوردستان سوريا، ونحن بانتظار تاريخ 25 ايلول ليتم الاستفتاء في اقليم كوردستان، ونحن على قناعة تامة بأن شعبنا في الإقليم سيقول نعم بصوت واحد نعم نعم لاستقال كوردستان، ولنقيم الأفراح بهذا الإنجاز التاريخي للشعب الكوردي”



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: