محرك البحث
نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض لكوردستريت: لست مع الانسحاب من هيئة التفاوض..
ملفات ساخنة 25 مارس 2016 0

كوردستريت – سامية لاوند

.

في حوار حصري لشبكة كوردستريت الإخبارية مع عضو هيئة التفاوض في جنيف، وعضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني عبد الحكيم بشار تناول فيه عدة مواضيع، منها سبب تعليق المجلس الاستنكاف في هيئة التفاوض، وأيضاً حول الاجتماع الذي سيعقد في العاصمة السعودية الرياض خلال الأيام القادمة القليلة.

.

وفي البداية أوضح زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني أنه وخلال عشرة أيام قادمة سيعقد اجتماع للهيئة العليا في العاصمة السعودية الرياض لتقييم الجولة السابقة في جنيف، مضيفاً أن الجولة ستتضمن التخطيط للجولة القادمة وسيكون على جدول العمل ما صرح به أسعد الزعبي رئيس هيئة المفاوضات.

.

وفي إطار الحديث عن انسحابهم من الهيئة وهل هو مجرد تعليق لإشعار آخر، رد المعارض الكوردي أن قرار الانسحاب لن يتخذوه بشكل شخصي، وإنما يجب على المجلس أن يتخذ هذا القرار على حد تعبيره.

.

وأضاف عضو هيئة التفاوض أن عليهم إيجاد البديل في حال قرروا الانسحاب، مشيراً إلى أن الانسحاب وترك الفراغ بدون توفير خيار أفضل وبديل أفضل سيؤدي إلى توقف المفاوضات، وبالتالي فإن غياب الكورد عن المفاوضات سيؤدي إلى غياب دورهم والحصول على ميزات وحقوق أقل.

.

وأوضح السياسي الكوردي أن حضورهم للمفاوضات سيجعل من الوضع الكوردي أفضل بشكل لا يقارن، مؤكداً أنه ليس مع الانسحاب وذلك حسب قوله.

.

وحول الدعوة التي رفعها بعض عوائل الشهداء ضده، وضد إبراهيم برو وفؤاد عليكو، قال السياسي الكوردي إنه ومنذ بداية الثورة اتخذت اللجنة الأمنية قرارا باغتياله، وتكليف الاتحاد الديمقراطي بتنفيذ المهمة، مشيراً إلى أن أحد الضباط الشرفاء وهو العميد عبد الصمد مدير منطقة القامشلي أبلغه بذلك من خلال إرسال شخص إليه والطلب منه سرعة المغادرة من سوريا.

.

 واختتم عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني حديثه لكوردستريت  في نفس الإطار قائلاً .. إن ما صدر منهم ليس شيئاً غريباً، مشيراً إلى أنهم اغتالوا المئات من الكورد، وضحوا بدماء الآلاف من شباب الكورد في سبيل سلطتهم الشمولية على حد قوله .