محرك البحث
ناطق باسم “التقدمي” يرد على “عمر كوجري” ويقول له : انت “كاذب” وتشوه الحقائق
بيانات سياسية 25 أبريل 2015 0

كوردستريت – خاص / بعد ان قال سكرتير حزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا في ندوة حوارية  بهولير بانه نادم على عدم  تلبية دعوة بشار الاسد للحوار , ونقل عنه الكثيرين من وسائل الاعلامية  ومن بينها كوردستريت .. والرد  لم يتاخر  من الناطق باسم التقدمي فقد ادلى بتوضيح  وجاء  فيه مايلي ..

……………

“رداً على ما نُشِرَ على صفحات ومواقع أنترنيتية حول ندوة التي أقامها الأستاذ عبدالحميد درويش في هولير… 

 

إن حقيقة ما صرح به الأستاذ عبد الحميد درويش كانت تتلخص في أن الوضع السوري وصل إلى طريق مسدود مع عدم إمكانية الوصول للحل العسكري, حيث تم تدمير سوريا و تهجير شعبها نتيجة إستمرار حرب مدمرة لا تخدم إلا مصالح أجندات خارجية…

.

ونحن كحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا نرى بأن العمل على إيجاد حل سلمي هو السبيل الوحيد لإنقاذ ما تبقى من سوريا..

.

وهذا الحل لا يمكن تحقيقه إلا بإيجاد طرفين يؤمنان بالحوار من أجل الإتفاق على صيغة توافقية لإنقاذ سوريا, وحسب ما أكد عليه أستاذ حميد: كنت في بداية الأحداث مع الحوار والحل السلمي..

.

إلا أنني تأكدت من أن النظام ليس جاد للحوار مع المعارضة الحقيقية, و من الجانب الآخر أي المعارضة فهي أيضاً من جانبها ترفض الحوار والبحث عن طريق يوصلنا إلى التغيير الحقيقي للنظام..

.

واليوم أئكد مرة أخرى أن لا سبيل للحل و إنهاء الأزمة إلا عن طريق الحوار بين النظام و المعارضة, وما مؤتمر جنيف1 و جنيف2 إلا نتيجة لإعتقاد مجلس الأمن أن السبيل إلى إنتهاء الأزمة في سوريا لا يمر إلا عبر إجراء حوار بين طرفي الصراع في ظل إنتشار الإرهاب الممنهج في سوريا والذي أودى بسوريا إلى هذا التدمير…

.

وتعليقاً على ما ورد في المنشور على أن الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي إتخذ قرار فتح الحوار مع النظام عار عن الصحة, ويستهدف صاحب التقرير تشويه حقيقة ما ذهب إليه الأستاذ عبد الحميد درويش…

.

فكيف سيدلي إستاذ عبد الحميد درويش بهكذا تصريح و كأنه يمثل الشعب السوري أو المعارضة.. فهل ستنتهي الأزمة مع فتح الحوار بين النظام و الحزب التقدمي؟ الحقيقة هو أن برأي الحزب لا سبيل إلى إنتهاء الأزمة إلا عبر فتح حوار جاد بين النظام والمعارضة, عندها فقط سنكون ضمن صف المعارضة في عملية الحوار كما كنا في جنيف..

.

ولا زلنا نعمل مع المعارضة وهي في غالبيتها تؤمن بالحوار إلا أنها لا تمتلك الجرأة الحقيقية لمواجهة الأزمة كما يجب. ——————————

.

أحمـــد قاســــم الناطق باسم الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سورياـ

.

اسطنبول 25\4\2015 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: