محرك البحث
نتنياهو يصف اتفاق ترسيم الحدود مع لبنان، بـ “المخزي”، و رضوخ لمطالب “حزب الله يعني “السماح لإيران بالتنقيب عن الغاز قبالة السواحل الإسرائيلية”
حول العالم 13 أكتوبر 2022 0

كوردستريت || وكالات

 

 

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو (2009-2021)، اتفاق ترسيم الحدود مع لبنان، بـ “المخزي”، معتبرا أنه رضوخ لمطالب “حزب الله “السماح لإيران بالتنقيب عن الغاز قبالة السواحل الإسرائيلية.

وقال نتنياهو في كلمة متلفزة بثها، مساء الأربعاء، على حسابه بموقع تويتر: “هذا ليس اتفاق تاريخي، بل استسلام تاريخي”.

وأضاف: “يدور الحديث عن اتفاق استسلام مخزٍ من قبل (رئيس الوزراء يائير) لابيد و(وزير الدفاع بيني) غانتس لـ (الأمين العام لـ “حزب الله” اللبناني حسن) نصر الله”.

والثلاثاء، قال أمين عام جماعة “حزب الله” اللبنانية، حسن نصر الله، في كلمة متلفزة: “إننا نقف خلف الدولة في موضوع المطالب اللبنانية حول ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، وما يهمنا هو استخراج الغاز والنفط من الحقول اللبنانية”.

وأردف نتنياهو الذي يعد حاليا رئيس المعارضة: “لقد أعطوه مياهنا الإقليمية وأراضينا السيادية وغازنا، وفي النهاية استسلموا أيضا لمطلب حزب الله بالسماح لإيران التنقيب عن الغاز قبالة سواحل اسرائيل، لقد جلبوا إيران بالفعل إلى حدودنا الشمالية”.

وبحسب نتنياهو “حصل لبنان على 100 في المئة وتلقت إسرائيل صفر في المئة، هذا ليس اتفاقا تاريخيا بل استسلام تاريخي”.

وتابع: “يدور الحديث عن اتفاق استسلام لرئيس وزراء انتقالي ضعيف وهاوٍ، أخطر شي هو أن لابيد وغانتس أوجدا سابقة خطيرة للغاية- الإرهاب يهدد وإسرائيل تتراجع. هذه ضربة خطيرة لقوتنا الرادعة”، في إشارة لتهديدات سابقة لـ” حزب الله”، برد فعل قوي حال بدأت إسرائيل التنقيب عن الغاز في حقل “كاريش” دون التوصل لاتفاق لترسيم الحدود.

وجاءت تصريحات نتنياهو عقب مؤتمر صحفي مشترك للابيد وغانتس، دافعا فيه عن الاتفاق، وعددا مزاياه الأمنية والاقتصادية لإسرائيل.

وفي وقت سابق الأربعاء، وافقت الحكومة الإسرائيلية على “مبادئ” الاتفاق مع لبنان، بعد وقت قصير من موافقة المجلس الوزاري الأمني المصغر (الكابينت).

ولاحقا، طرح الاتفاق أمام الكنيست (البرلمان) لمناقشته.

والثلاثاء، أعلنت الرئاسة اللبنانية في بيان أن الصيغة النهائية للعرض الأمريكي بشأن اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل “مُرضية للبنان وتلبّي مطالبه وحافظت على حقوقه في ثروته الطبيعية”، فيما وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد الاتفاق بـ”التاريخي”.

وخاض البلدان مفاوضات غير مباشرة استمرّت عامين بوساطة أمريكية حول ترسيم الحدود في منطقة غنية بالنفط والغاز الطبيعي بالبحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كم مربعًا.

284


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: