محرك البحث
نداء استغاثة من مخيم كارا تيبي للاجئين في ليسبوس اليونانية
حول العالم 13 مارس 2021 0

كوردستريت|| وكالات

أصبح مخيم كارا تيبي للنازحين في جزيرة ليسبوس اليونانية غير مناسب لبقاء اللاجئين فيه بسبب ظروف الشتاء القاسية. وجمعيات الإغاثة الدولية تدق ناقوس الخطر بشأن الظروف الكارثية هناك.

تسير الأمور من سيء إلى أسوأ في مخيم كارا تيبي المؤقت للنازحين في جزيرة ليسبوس اليونانية. ونشر السكان صوراً على حسابNow_you_see_me_moriaعلى تطبيق انستغرام، تظهر فيها أعمدة من تتصاعد فوق الخيام البيضاء الخاصة باللاجئين، وتظهر امرأتان وهما تطلبان المساعدة.

النص المصاحب للصورة يقول “حريق آخر في مخيم موريا الثاني في ليسبوس، احترقت خيمتان. هذه ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، لأن الحكومة لا تهتم باللاجئين”.

لا يستخدم سكان مخيمي موريا وكارا تيبي تطبيق إنستغرام فحسب، بل يستخدمون أيضاً منصة إلكترونية أخرى تسمى Now You See Me Moria للفت الانتباه إلى وضعهم المزري. ونظراً لعدم السماح للمصورين وأطقم التلفزيون من الخارج بالوصول إلى هناك، فإن هذه الصور ومقاطع الفيديو حالياً، هي الطريقة الوحيدة للحصول على معلومات حول شكل الحياة داخل المخيمات.

تحمل سكان المخيم انخفاضاً مفاجئاً وغير متوقع في درجات الحرارة، تزامن مع تساقط الثلوج على جزيرة ليسبوس. وتسبب هبوب رياح شديدة في تطاير أقمشة الخيام، وحالت التربة الطينية بالجزيرة دون تجفيف المياه، وتحولت المعسكرات إلى مكان موحل.

في 17 فبراير/ شباط، نشرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليونان تغريدة قالت فيها: “موجة برد تجتاح اليونان، ويعيش الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء في خيام أو ملاجئ مؤقتة في جزر ساموس وخيوس وليسبوس، في ظل درجات الحرارة المنخفضة والرياح الجليدية في ظروف محفوفة بالمخاطر”.

يعيش حوالي 15000 نازح حالياً في عدد قليل من الجزر اليونانية، نصفهم يستقر في كارا تيبي بجزيرة ليسبوس. وتم إنشاء الموقع المؤقت بعد حريق دمر معظم مخيم موريا في أيلول/ سبتمبر 2020. وتقع كارا تيبي على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وهذا هو السبب في أن سكانها يتعرضون بانتظام للعواصف والفيضانات.

داخل هذا المخيم يعيش حوالي 2500 قاصر. ومنذ حريق موريا، لم يعد يُسمح لسكان المخيم بإعداد وجباتهم بأنفسهم. وبدلاً من ذلك، تولى العسكر اليوناني مسؤولية إمدادهم بالطعام. كارا تيبي محاطة بسياج من الأسلاك الشائكة وتحت المراقبة المستمرة، فقد تم فرض إغلاق صارم لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

Provided by Deutsche Welle© Nicolas Economou/NurPhoto/picture alliance Provided by Deutsche Welle

“الخيام التي غمرتها المياه، والمراحيض والحمامات قليلة جداً، ولا تتوفر هناك أي حماية من العواصف والأمطار: يُظهر مخيم اللاجئين الذي تم إنشاؤه حديثًا في جزيرة ليسبوس اليونانية سياسة اللاجئين الفاشلة في أوروبا”، وفقًا لمنظمة الإغاثة الكاثوليكية الألمانية، التي ساعدت في تركيب دورات المياه وتوزيع وجبات الطعام والبطانيات وتقديم دروس اللغة الإنجليزية والاستشارات النفسية.

وتقول المنظمة إن المخيم – المصمم لاستيعاب ما يصل إلى 10000 شخص – غير مناسب لسكن حتى 7000 شخصاً يعيشون هناك حالياً. وتضيف أنه بصرف النظر عن عدم كفاية المرافق الصحية، لا يوجد مصدر موثوق للغذاء والماء.

شاركت إيزابيل شياني، مراسلة محطة WDR الألمانية مؤخراً مقطع فيديو مروّعًا على تويتر صوره أحد السكان يظهر شاباً يتحدى المطر الغزير والريح القوية للوصول إلى مرحاض متنقل – وهو إنجاز ليس سهلاً في كارا تيبي. ولفتت إيزابيل من خلال التغريدة إلى أنه من غير القانوني تصوير مثل هذا الفيديو وإرساله خارج المخيم.

في 17 فبراير/ شباط نشرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريراً يفيد بأن أجزاء من كارا تيبي بنيت على أرض ملوثة بالرصاص. وحول هذا الموضوع علق بلقيس ويل، الباحث البارز في مجال الأزمات والنزاعات ضمن منظمة هيومن رايتس ووتش، بالقول: “بعد سبعة أسابيع من تلقي الحكومة اليونانية نتائج الاختبارات التي أظهرت مستويات الرصاص غير الآمنة، اتخذت الحد الأدنى من الإجراءات، وتستمر الآن في التقليل من المخاطر”.

في غضون ذلك، استقبلت ألمانيا عائلات لاجئين إضافية من ليسبوس. ففي الـ 17 فبراير/ شباط المنصرم، هبطت طائرة تقل 26 عائلة في هانوفر. وقالت وزارة الداخلية الألمانية إن مجموعهم يبلغ 53 بالغاً و63 طفلاً. ومنذ مارس/ آذار 2020، استقبلت ألمانيا 1677 شخصًا من ليسبوس.

تقول المفوضية الأوروبية إنها رفعت تمويلها إلى 30 مليون يورو (36 مليون دولار) لنقل العائلات من ليسبوس إلى دول أخرى. إلى جانب ألمانيا، وَعَدَتْ كل من فرنسا وبلجيكا وبلغاريا وكرواتيا وفنلندا وأيرلندا والبرتغال وسلوفينيا وهولندا والنرويج والسويد أنها ستستقبل النازحين من اليونان.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 986٬455 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: