محرك البحث
نصرالدين ابراهيم لـــ كورد ستريت … مشروع الادارة المحلية ليس انفصالا عن سوريا ولا يشكل تهديدا للدول المجاورة
ملفات ساخنة 19 نوفمبر 2013 0

كوردستريت/خاص – بعد اعداد مشروع الادارة الذاتية في المنطقة الكوردية.. والتي عقد اجتماعه الاخير في صالة الروابي في قامشلو وتمخض عنه لجنة لمتابعة الوضع   , وكما يعتبر نصرالدين ابراهيم سكرتير البارتي نفسه جزء من هذا المشروع ويناقض مع مشروعه البارزاني والذي يعتبر نفسه جزء من الثورة السورية , وعن وجود خلافات حادة مع عبدالحكيم بشار ….حاور مراسل كوردستريت في “كركي لكي ” نصرالدين ابراهيم سكرتير البارتي , والتي  تمحور حول اهم التطورات السياسية والميدانية في المنطقة الكوردية في كوردستان سوريا

وبدأ الحوار بسؤال التالي …

كيف تنظرون الى اعلان عن المشروع الادارة الذاتية الى اعلن عنها في قامشلو مؤخرا ؟


اتخذ المجلس الوطني الكردي في سوريا قرارا لإقامة إدارة مؤقتة في اجتماعه بتاريخ 14 / 3 / 2013م . وقد تم طرح مشروع الإدارة الذاتية لغرب كردستان من قبل الأخوة في حزب الاتحاد الديمقراطيpyd ،تم قبو ل المشروع من قبل المجلس الوطني الكردي على أن يكون باسم المجلسين ،وتم الحوار بين المجلسين وعلى إثره فقد تم إجراء تغييرات كبيرة على صيغة المشروع كالاسم والجهة الراعية ..وتم التوقيع على مسودة المشروع من قبل لجنة الحوار المشتركة ،وتشكيل لجان مشتركة قامت بتبليغ كافة المكونات المتفق عليها الوسطين العربي والسرياني …وقبيل التحضير للاجتماع التشاوري فإن لجنة المجلس الوطني الكردي للحوا ر لم تقم بواجبها كما هو مناط بها .لذلك نرى أن يقوم المجلس الوطني الكردي بمتابعة الحوار والاشتراك في هذه الادارة ،لان ملء الفراغ الاداري ضرورة ماسة لكافة مكونات المناطق الكردية والمشتركة ..والمشروع ليس انفصالا عن سوريا ولا يشكل تهديدا للدول والأطراف المجاورة .


وعن مدى نجاح مؤتمر جنيف 2 اكد السيد نصرالدين ابراهيم لشبكة كورد ستريت الاخبارية …


برأينا يتوقف نجاح مؤتمر جنيف في حال انعقاده طبعاً على جملة من العوامل أهمها : وجود إرادة حقيقية لدى أطراف الصراع بأن يكونوا جزءاً من الحل السلمي و تغليب مصلحة الشعب السوري على أية اعتبارات أخرى , خلق أجواء للثقة بين المعارضة والنظام من خلال خطوات بهذا الاتجاه , كما أن توافق المجتمع الدولي وأقطابه المتصارعة على مصالحها في الأزمة السورية شرط لازم وأساسي كمدخل لأي حل مرتقب .


وحول تسريب بعض معلومات عن وجود انشقاقات داخل   الجناحي (البارتي) قال ابراهيم…
 
لا توجد أية خلافات بيننا وبين أي حزب سياسي آخر , ولكن دون شك هناك اختلافات في وجهات النظر بخصوص العديد من القضايا , وهذا أمر طبيعي , وإننا كنا على الدوام من دعاة وحدة الصف الكردي وخاصةً في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ شعبنا الكردي وتاريخ المنطقة عموماً , و نتيجةً لذلك سعينا ونسعى للوحدة مع الجناح الآخر للبارتي رغم ما يصدر منهم من مؤشرات بخلاف ذلك .

وعن رأي حزبه  بسياسات الــ  pyd  , ومستقبل غربي كوردستان ,   اختتم  ابراهيم حديثه لكوردستريت   ..
“نرى أن حزب الاتحاد الديمقراطي حزب سياسي كردي يربطنا به اتفاقية هولير وهو شريك لنا كمجلس وطني كردي في الهيئة الكردية العليا , وكنا من الساعين منذ بداية الثورة الشعبية في سوريا أن يكون هذا الفصيل ضمن المجلس الوطني الكردي ولكن دون ذلك عدة عوامل …
على كل حال كل حزب يعمل سيكون له ايجابيات وسلبيات , ونعمل بدورنا على تعزيز الايجابيات والعمل معاً من منطلق الحرص على وحدة الصف الكردي لتلافي السلبيات .

 
إنّ مستقبل غرب كردستان مرهون بوحدة الصف الكردي وقدرة حركته السياسية على التحلي بروح عالٍ من المسؤولية والحس الوطني ونبذ الأنا الشخصية والحزبية , ونبذ سياسة المحاور , والعمل على تحقيق الأهداف القومية للشعب الكردي وجعله هدفاً يعلو فوق أي اعتبار .

قامشلو خاص لكورد ستريت – 19/11/2013

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: