محرك البحث
نصرالدين ابراهيم يجدد فتح الجبهة على المجلس الوطني الكوردي : دوركم تلاشى والاجندات فرض عليكم
ملفات ساخنة 13 سبتمبر 2015 0

 

كوردستريت _ روج اوسي 

.

في لقاء خاص مع شبكة كوردستريت الإخبارية اوضح  نصرالدين إبراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) بعد أن قام  بسردٍ للمهام الموكلة لكتلة أحزاب المرجعية السياسية الكردية وتطرقه إلى النشاطات التي تقوم بها هذه الكتلة لبيان وجهة نظرها للجماهير ولمنظمات وهيئات المجتمع المدني وتشكيلهم للجانها وإقامتهم لندواتٍ حوارية جماهيرية …

.

 ابراهيم” أكد أنهم يسيرون باتزانٍ و موضوعية كي لا يقعوا في الأخطاء والعثرات التي تعرض لها المجلس الوطني الكردي في سوريا .

.

أما في معرض رده على اللذين يتهمون هذه الكتلة بأنها محسوبة على حركة المجتمع الديمقراطي  ( TEV – DEM   ) , فقد أوضح السياسي الكوردي “بأنهم عامل تقارب بين أطراف ومكونات الحركة السياسية الكردية في سوريا , لذلك وبحسب قوله ”  يعملون على التواصل وتقريب وجهات النظر , وإزالة حالة التوتر والجمود فيما بينها  , وأنهم يقفون على  نفس المسافة من الجميع , و ليسوا  محسوبين على أي طرف , ولن يكونوا كذلك أبداً , وإن ما يشاع خلاف ذلك , ليس سوى محاولة يائسة من أصحابها للنيل من مشروعهم النبيل ” حسب وصفه “..

.

أما بخصوص دور المجلس الوطني الكردي فقد أشار سكرتير( البارتي) إلى دور المجلس ونشاطه وحيوته في بدايات تأسيسه عام 2011م , ولكن مع بروز محاولات للهيمنة على المجلس , وفرض أجنداتٍ معينة داخل أروقته من قبل أطرافٍ معروفة للجميع على حد وصفه  ,  فكان نتيجةً لذلك تلاشي تدريجي لدوره , وضمور عدد مكوناته , إلى أن وصل المجلس إلى ما هو عليه اليوم .

.

 القيادي الكوردي مضى الى القول .. ” أن المظاهرات التي كان يدعو إليها المجلس في بداياته كانت بعشرات الآلاف من المشاركين , والآن  كيف أن الاعتصام الأخير في جميع مناطق تواجده كانت بالمئات فقط , إن لم يكونوا بالعشرات .

.

أما بخصوص عدم مشاركتهم في الاعتصام , فقال أنهم لم يكونوا مدعوين  أصلاً كحزب للمشاركة , مبدياً اعتقاده أن هذه المحاولة لا تغني من فقر ولا تسمن من جوع , فظاهرة الهجرة  تحتاج إلى دراسة أسبابها , ومن ثم وضع حلولٍ جذرية لها , والشارع  كذلك أدرك عدم جدوى هذه المحاولات لذلك لم يلتزم بها ” والحديث هنا دائماً لنصرالدين إبراهيم ” .

.

أما بالنسبة لموضوع عودة البيشمركة , فقد أكد أنهم يرحبون بعودتهم , مضيفاً تدربوا للدفاع عنه , والوقوف في وجه كل تهديدٍ لشعبهم و أرضهم حقٌّ  مشروعٌ لهم , بل هو واجبهم , ولكن أكد هنا أنه لا بد من أن تتم هذه العودة وفق اتفاقية دهوك .

.

وفي ختام حديثه وجه  نداءً للجميع من جماهير وحركة سياسية بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم دعا فيه إلى نبذ الأنا الشخصية والحزبية في هذا الظرف “العصيب”  , والعمل جادين من أجل وحدة الصف والموقف الكرديين , للتصدي للهجمات الارهابية التي تستهدف  الجميع  , والعمل يداً بيد لتحقيق أهداف الشعب الكردي القومية المشروعة وفق العهود والمواثيق الدولية ,في بلدٍ ديمقراطي تعددي لا مركزي , ينعم فيه جميع مكوناته بالعدالة والمساواة والعيش الكريم .

.

وختاماً تمنى لشبكة كوردستريت الاخبارية التوفيق والنجاح في أداء رسالتها .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: