محرك البحث
نصرالدين ابراهيم يدعوا الى محاسبة المتورطين على بيع الاصوات وبحضور كافة وسائل الاعلامية
بيانات سياسية 22 ديسمبر 2014 0

توضيح
انتهت انتخابات المرجعية الكردية في سوريا الخاصة بالمستقلين والفعاليات السياسية والثقافية خارج إطار المجلس الوطني الكردي في سوريا وحركة المجتمع الديمقراطي ( TEV-DEM ) بفوزٍ ملحوظ لقائمة حركة المجتمع الديمقراطي , الأمر الذي يؤكد قيام بعض ممثلي المجلس الوطني الكردي ” الاثني عشر ” بالتصويت عكس ما تم الاتفاق عليه مسبقاً بينهم بخصوص المرشحين المعتمدين من قبلهم .

الأمر الذي دفع بالبعض إلى المطالبة بمحاسبة الأعضاء الذين خالفوا هذا االقرار, ليتم وبشكل مثير للتساؤلات اتهام ممثل حزبنا وغيره في المرجعية السياسية بذلك , وذلك عل صفحات الانترنيت وعلى شاشات القنوات الفضائية الكردية , وصلت إلى درجة إدعاء بعض قيادات الأحزاب التي تقف وراء هذه الضوضاء بوجود أدلة ووثائق دامغة تدين ممثلنا بالتهم الموجهة إليه .


ليتم بعده , وبسرعة فائقة عقد اجتماع استثنائي للمجلس الوطني الكردي في سوريا افتقد إلى كل التحضيرات التنظيمية المعتادة , ورغم ذلك , وفي هذا الاجتماع أكدنا بأن من يوجه هذه الاتهامات عليه أن يملك الجرأة و يقدم ما يملك من أدلة و ثبوتيات , ليتخذ حينها بحق المدان أشد أنواع العقوبات التنظيمية .


انتهى هذا الاجتماع باتخاذ جملة من القرارات بهذا الخصوص أبرزها تشكيل لجنة للتدقيق في أوراق التصويت الخاصة بأعضاء المجلس للتأكد من هوية الأعضاء المخالفين لاتفاق المجلس الوطني الكردي , ومن ثم معاقبتهم تنظيمياً , وكنا أول الموافقين على هذه القرارات .


وبعيد انتهاء الاجتماع بثت قناة ” روداو ” الفضائية وغيرها خبراً مصدره ” عضوٌ في المجلس الوطني الكردي رفض الكشف عن اسمه ” مفاده بتوجيه المجلس الاتهام للأحزاب الثلاثة: الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)وحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا(الوحدة) وحزب الوفاق الكردي السوري, وذلك في تقصدٍ واضحٍ لتأجيج المشكلة وصولاً إلى مبتغاهم ” والمطلوب منهم ” في تعطيل المرجعية السياسية والتي تعتبر الخطوة الأولى في بنود اتفاقية دهوك التاريخية التي وقعت بإشراف رئيس اقليم كردستان السيد مسعود البرزاني.


وعليه , فإننا في الوقت الذي نؤكد فيه بأننا أكبر من أن يكيل أمثالهم بحقنا مثل هذه الاتهامات , ندعو الى عقد اجتماع للمجلس الوطني الكردي مفتوح لكافة وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقرؤة لنقل الحقيقة مباشرة لابناء وبنات شعبنا الكردي
وكشف حقيقة ما جرى في انتخابات المرجعية


الكردية وللمروجين لهذه الإشاعات المغرضة بحقنا وكشف هويتهم لوسائل الإعلام كافة والرأي العام الكردي , ليتضح للجميع أن المتضررون من اتفاقية دهوك هم من يضعون العراقيل لتنفيذها .

القامشلي في 21 / 12 / 2014م
نصرالدين ابراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا(البارتي)



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬004٬978 الزوار