محرك البحث
نص الحوار مع مزكين زيدان الرئيسة المشتركة لحزب التغيير الديمقراطي الكردستاني – سوريا
بيانات سياسية 03 أبريل 2015 0

 

حوار: دلشاد مراد

نستمر برصد آراء السياسيين حول تداعيات مجزرة الحسكة ليلة نوروز 2015م, وحول الاستحقاقات الانتخابية في روج آفا, وفي هذا العدد التقينا بالسيدة مزكين زيدان الرئيسة المشتركة لحزب التغيير الديمقراطي الكردستاني, التي دعت الأحزاب والقوى السياسية في روج آفا  إلى التقارب والوحدة في المواقف, وطالبت كافة القوى الكردستانية بالإسراع في عقد المؤتمر القومي الكردستاني

  • برأيك, ما هو الهدف من قيام مرتزقة داعش بالعمل الإجرامي الإرهابي في الحسكة ليلة نوروز 2015م؟

.

كما هو معروف فإن هدف داعش من قيامه بمجزرة الحسكة إحداث الفتنة بين مكونات المجتمع في روج آفا التي تضم موزاييك من المكونات المتعايشة منذ مئات السنين من كرد وعرب وسريان وآشور وأرمن …الخ. وقد عمل هؤلاء المرتزقة بعد قيام هذه المكونات على إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية التي زادت من تعميق أواصر العلاقة بينها, على تخريب تلك العلاقة وإحداث حرب أهلية بينها بغرض إبعادها عن قضيتها المركزية وإلهائها بحروب وأزمات هامشية.

.

وقيام هؤلاء المرتزقة بالهجوم على المدنيين المحتفلين بالنوروز ليلة 20 آذار المنصرم, ما هو دليل على سعيهم المستمر في استهداف التعايش السلمي بين أبناء شعب روج آفا. وكذلك استهداف ثقافة المنطقة. وعلى الرغم من وجود قرار صادر من الإدارة الذاتية الديمقراطية في المقاطعة قبل ليلة نوروز بإلغاء الاحتفالات وعدم القيام بالتجمعات الكبيرة, لورود معلومات أمنية بنية المرتزقة استهداف احتفالات نوروز لهذا العام. ولكن للأسف فإنه حتى حزبنا “حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني” لم يلتزم بهذا القرار, وأقمنا احتفالية خاصة بأنصار حزبنا في أحد أحياء قامشلو, حيث لم نستطع أن نقنع أنصارنا وأعضاءنا بعدم تنظيم تجمع احتفالي بالنوروز.

.

وفي الحقيقة أننا وأثناء وجودنا في الاحتفالية في الساعة السادسة والربع مساءً علمنا بحدوث تفجير في الحسكة مستهدفاً التجمعات الاحتفالية بالنوروز في حي المفتي بالمدينة. وعلى إثر ذلك أنهينا احتفالنا, وقررنا فض التجمع على الفور.

.

  • ماهي المهام الملقاة على القوى السياسية في روج آفا لمواجهة سياسة الإرهاب الموجهة بحق شعب روج آفا بكافة مكوناته؟

.

ينبغي على القوى السياسية في روج آفا أن تكون على موقف واحد في هذه المرحلة الحساسة حتى يتمكنوا من تحقيق تطلعات شعب روج آفا, وغير ذلك فإننا سنتجه نحو الهاوية ولن نحقق أي مكتسبات في هذه الفرصة التاريخية التي تمر بها منطقتنا. وهنا نتذكر قول الشاعر الكردي جكر خوين ” إن لم نتوحد, فإننا سنتهاوى الواحد تلو الآخر”, يكفينا خلافات, يجب أن ندرك سياسة عدونا, فهو ينظر إلينا كجسم واحد, ويستهدفوننا على هذا الأساس. فمرتزقة داعش يقولون دوماً  أنهم سيقتلون ويبيدون الكرد وأنهم سيسبون نساءهم, فلماذا لا ننظر إلى أنفسنا على أننا جسم واحد وعلى موقف واحد.

.

على الأحزاب والقوى السياسية في روج آفا أن يتقاربوا ويوحدوا مواقفهم, وعلى القوى الكردستانية دعم وتبني وحدة الصف الكردي في روج آفا, لمواجهة المخاطر والهجمات وسياسة الإبادة التي تشن علينا من قبل المرتزقة وبعض القوى الإقليمية.

  • ما هو أهمية عقد المؤتمر الوطني الكردي على صعيد توحيد الخطاب الكردستاني في مواجهة تحديات المرحلة الراهنة؟

عندما تأسس حزبنا, وضعنا بنداً في برنامجنا السياسي يتضمن الدعوة إلى عقد المؤتمر الوطني الكردستاني, بحضور ممثلي كافة القوى الكردية في الأجزاء الأربعة لكردستان, بهدف اتخاذ قرارات مصيرية بتعلق بالشعب الكردستاني وقضيته. هنا أتساءل لما لا يوجد لروج آفا علم خاص بها, فعندما نحضر أي احتفالية أو تجمع نرى أعلام مختلفة ترفع فيها. أؤكد هنا أن روج آفا تستحق أن يكون لها علم خاص بها. ونطالب كافة القوى الكردستانية بالإسراع في عقد المؤتمر القومي الكردستاني.

  • ما أهمية الاستحقاقات الانتخابية في روج آفا على الصعيد المحلي والدولي؟
  • .

الاستحقاقات الانتخابية لها أهمية كبيرة, فعندما أقر المجلس التشريعي مواعيد إجراء الانتخابات, كان هناك كثير من الأحزاب والقوى السياسية المعارضة لفكرة إجراء الانتخابات بهذه السرعة, وكان حزبنا من بين تلك الأحزاب التي كانت لها تحفظ من ناحية إجراء الانتخابات مبكراً, حيث كنا نخاف من عدم الإقبال عليه من قبل المواطنين, ولكن في الساعات الأولى لانتخابات مجالس البلديات تفاجأنا بالإقبال الكثيف للمواطنين على المراكز الانتخابية. ونحن رأينا بأم أعيننا الفرحة التي كان المواطنون يبدونها أثناء مشاركتهم في الانتخابات.

.

إن اتباع سياسة “المقاومة والبناء” يعطي دفعاً وزخماً لمعنويات شعب روج آفا, ويفرض شرعية الإدارة الذاتية الديمقراطية على القوى والأطراف المحلية والإقليمية والدولية.

.

نحن  في روج آفا لا نؤجل أعمالنا, فاليوم نشيّع شهداءنا وبعدها مباشرة نذهب إلى أعمالنا, لا وقت لدينا للمكوث في بيوتنا وإبداء الحزن, فأبطالنا كانت شهادتهم من أجل حرية شعبهم, وعليه فإن من واجب أبناء هذا الشعب الوفاء لشهدائهم ومتابعة مسيرة البناء والتحرير يوماً بيوم وساعة بساعة, فقدرنا نحن أبناء روج آفا النضال والعمل إلى جانب المقاومة.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬074 الزوار