محرك البحث
هل من حظوظ لمحور «ممانعة» كردية ؟/ صلاح بدر الدين
احداث بعيون الكتاب 06 سبتمبر 2013 0

صلاح بدرالدين

   بعد إذاعة بيان رئاسة إقليم كردستان العراق منذ يومين حول النتائج التي استخلصتها ( لجنة تقصي الحقائق ) المنبثقة عن ” اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكردستاني ” والتي فندت ليس ادعاءات جماعات – ب ك ك – السورية العضوة فيها حول مزاعمها عن وقوع هجمات عنصرية من جهات عربية مسلحة معارضة أو من جانب الجيش الحر لابادة الكرد السوريين فحسب بل وضعت هذه الجماعات في قفص الاتهام من حيث تسلطها الانفرادي وبقوة السلاح على مقدرات الكرد ومنع الآخرين من العمل السياسي وكذلك حؤولها دون وصول اللجنة الى مدينة عامودا الجريحة لاخفاء آثار الجرائم بحق أهلنا في تلك المدينة العريقة المميزة نقول لم يمض على نشرها ساعات حتى بدأت أبواقها الإعلامية بالزعيق متهمة رئاسة وقيادة الإقليم بحجب الحقائق والتضليل والتجني 

   ان مضي وسائل اعلام جماعات – ب ك ك – وأقلام أتباعها – ووزاويزها – في التهجم على رئاسة الإقليم وفي عز الحملات التحضيرية لانتخابات ممثلي شعب كردستان العراق الى المجلس الوطني – البرلمان – بمثابة تدخل سافر في شؤون أشقائنا هناك وإساءة الى التجربة الرائدة في هذا الجزء وانحياز الى الأطراف المناوئة ” للحزب الديموقراطي الكردستاني ” ومن ضمنها المنظمة التابعة لها وأحزاب أخرى تتشابه مع نهجها – الممانع – القريبة من محور طهران – دمشق .

   ليس خافيا أن هناك مساع حثيثة تبذل منذ اندلاع الثورة الوطنية السورية تحديدا من جانب عواصم الدول المقسمة لكردستان لوقف التطور الطبيعي للحركة التحررية الكردية ووضع العراقيل أمام اسهاماتها الإيجابية في الحراك الديموقراطي العام بالشرق الأوسط وعزلها عن ثورات شعوب المنطقة وخاصة الثورة السورية وتسخير طاقاتها في خدمة أجندة أنظمة – الممانعة – اللفظية وفي سبيل ذلك تتواصل المحاولات من أجل وضع الأسس اللازمة لاقامة أو إعادة بناء ” محور كردي ممانع ” ملحق بمحور دمشق – طهران تشكل أحزاب وتنظيمات قومية كردية من مختلف الأجزاء قاعدة لذلك المحور وجماعات – ب ك ك – رأس الرمح فيه ومايجري اعداده الآن هو إعادة لاصطفافات قديمة جمعت قوى وتيارات مغامرة كانت ومازالت ضمن مشاريع الأنظمة الشوفينية الحاكمة شهدناها في مراحل عديدة تقف في وجه القوى الديموقراطية الكردية المتمسكة بالقرار الوطني المستقل وبتحقيق إرادة الكرد في الخلاص جنبا الى جنب قوى التغيير والثورة لدى الشعوب التي يتعايشون معها .

  مايحصل الآن بمثابة انذار لجميع القوى الكردية الوطنية الثورية في كل مكان لاتخاذ الحيطة والحذر وخصوصا لأشقائنا في إقليم كردستان العراق وبالأخص لحكومة ورئاسة الإقليم من أجل إعادة النظر في ترتيبات الملف الكردي السوري جملة وتفصيلا والكثير من المسائل المتعلقة بإدارة الأزمة العامة في سوريا والقضية تحتاج الى نقاش .
  – عن موقع الكاتب على الفيسبوك .


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: