محرك البحث
واشنطن بوست تكشف عن الطريقة التي كانت تتعقب بها الاستخبارات الاميركية مكان تواجد الظواهري
صحافة عالمية 03 أغسطس 2022 0

كوردستريت || الصحافة 

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قبيل استهدافه بصارخ أمريكي متطور من طراز”هيلفاير” أُطلق من طائرة مسيرة.

وقالت الصحيفة إن الظواهري، زعيم التنظيم البالغ من العمر71 عامًا، صعد، يوم الأحد الماضي، كعادته كل صباح إلى شرفة الطابق الثالث من منزله الذي يقع في الجزء الآمن بأحد أحياء العاصمة الأفغانية كابل، خلف بنك كبير ووسط العديد من المجمعات الحكومية.

وأضافت أن الظواهري كان يظهرعادة في الصباح على شرفة بيته، حوالي الساعة 6:15 بعد الفجر بقليل، على بعد مسافة قصيرة من المقر السابق للجيش الأمريكي والسفارة الأمريكية في وسط العاصمة كابل.

وقالت الصحيفة “في بعض الأحيان كان الظواهري يقرأ. وغالبا ما يكون وحيدا في الشرفة. لكنه لم يكن يعلم أن كل المشاهد والتحركات كانت تحت أنظار ومراقبة وكالة الاستخبارات المركزية”.

وتابعت أن عناصر المخابرات الأمريكية كانت تقوم بمراقبة المنزل بصورة دقيقة لمعرفة تحركات السكان جيئة وذهابا. مضيفة أن زوجة الظواهري وابنته وأطفالها كانوا يحتاطون كثيرا كلما غامروا بالخروج من المنزل خشية انكشاف سر والدهم.

لكن عملاء الوكالة أولوا اهتماما خاصًا للرجل الذي لم يغادر المنزل أبدًا، على حد قولهم.

 مطاردة طويلة

وكشفت الصحيفة أن الظواهري الذي يعد بنظر الإدارة الأمريكية المخطط المشارك في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، خضع لعملية تتبع دقيق امتدت لأكثر من عقدين من الزمن، موضحة أن عناصر الاستخبارات الأمريكية سبق لهم أن تعقبوا الظواهري قبل بضعة أشهر إلى منزل آمن في حي “شيربور” في كابل، حيث يمتلك كبار المسؤولين الأفغان المنازل الراقية.

وقال مسؤولون أمريكيون للصحيفة إن أعضاء شبكة حقاني، الذين دأبوا على تسيير دوريات عسكرية وأمنية في المنطقة، يعرفون بالضبط من هو جارهم الجديد.

وقالت الصحيفة إنه تم إطلاع الرئيس جو بايدن هذا الصيف بالموقع المحتمل للظواهري، وأنه أمر مستشاريه باتخاذ جميع الإجراءات الممكنة لضمان القيام بعملية عسكرية خاصة ونوعية لتصفيته شخصيا دون إصابة أي من أسرته أو مرافقيه.

وأوضحت واشنطن بوست أن هذه الروايات بشأن مطاردة الظواهري استخلصتها من مقابلات مع العديد من المسؤولين الأمريكيين، تحدث معظمهم بشرط عدم الكشف عن هويتهم.

أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة (الجزيرة – أرشيف)

خطة التنفيذ

وقالت الصحيفة إن التصفية الجسدية التي تم تنفيذها بطريقة غاية في الدقة، تمثل انتصارًا سياسيًا واستراتيجيًا مهمًا لجو بايدن.

وأوضحت أنه في 1 يوليو/ تموز الماضي، عقد بايدن اجتماعًا في غرفة العمليات مع المستشارين الرئيسيين وأعضاء مجلس الأمن القومي لمناقشة المعلومات الاستخباراتية وخطة تنفيذ عملية القتل.

وأضافت أن بايدن فحص نموذجا مصغرا لمنزل الظواهري الآمن، وطرح أسئلة حول خطة التنفيذ. كما سأل إن كان المسؤولون متأكدين من أنهم حددوا هوية الظواهري بشكلدقيق.

صارخ أمريكي متطور من طراز”هيلفاير” أُطلق من طائرة مسيرة

وتابعت الصحيفة أنه في 25 يوليو/تموز، عقد بايدن جلسة إحاطة أخيرة، ضغط فيها للحصول على تفاصيل حول الأضرار التي يمكن أن تسببها هذه الغارة على المنزل الآمن ومحيطه. مشددة على أنه أراد أن يفهم بشكل أفضل تصميم الغرف خلف الباب والنوافذ في الطابق الثالث حيث توجد الشرفة.

نهاية الظواهري

وفي 31 يوليو/تموز صعد الظواهري إلى الشرفة بمفرده في الساعة 6:18 صباحًا، وبعدها بقليل أطلقت طائرة بدون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية صاروخين من طراز (هيل فاير) نحو الشرفة، لتضع بذلك نهاية لمسيرة زعيم تنظيم القاعدة.

وخلصت الصحيفة إلى أنه من غير المعروف ما إذا كان الظواهري قد تفطن لاقتراب الصاروخ منه وقام بردة فعل لتلافيه، لكن المؤكد بنظرهم هو أن لحظة إطلاق الصاروخ ووصوله للهدف تكون في ثوان قليلة لا تسمح للهدف باتخاذ أي ردة فعل مهما كان نوعها.

المصدر : الجزيرة مباشر + واشنطن بوست

133


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.