محرك البحث
واشنطن تحذر الصين، من تبعات في حال أقدمت على مساعدة روسيا في تخفيف العقوبات المفروضة عليها بسبب غزوها أوكرانيا
حول العالم 14 مارس 2022 0

كوردستريت || وكالات 

حذرت الولايات المتحدة، الاثنين، الصين، من أنه ستكون هناك تبعات في حال أقدمت على مساعدة روسيا في تخفيف العقوبات المفروضة على الأخيرة بسبب غزوها أوكرانيا. 

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركي، نيك برايس، في إفادة صحفية، إنه “ستكون عواقب لأي دعم صيني للجانب الروسي”. 

وكشف برايس أن المحادثات الجارية بين مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، مع كبير الدبلوماسيين الصينيين، يانغ جيتشي في روما، الاثنين، تطرقت “بشكل مباشر” إلى مخاوف دعم بكين لموسكو. 

وقال برايس “فريقنا أوضح هواجسنا للجانب الصيني بشأن دعم روسيا، وأشرنا لبكين أننا لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه دعم موسكو”. 

وأكد أن دعم بكين لروسيا في حربها على أوكرانيا، سيكون له تداعيات على علاقات الصين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مع حلفاء وشركاء الولايات المتحدة في أوروبا في المحيطين الهندي والهادئ.

وذكر بيان مقتضب للبيت الأبيض، عقب الاجتماع، أن سوليفان أثار مجموعة من القضايا في العلاقات الأميركية الصينية، وجرت مناقشة عميقة حول حرب روسيا على أوكرانيا. 

وأضاف البيان أن الجانبين شددا على أهمية الحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة بين الولايات المتحدة والصين.

وفي وقت سابق الأحد، أكّد سوليفان أن البيت الأبيض “يراقب عن كثب” الوضع لمعرفة إن كانت الصين تقدّم دعما ماديا أو اقتصاديا لروسيا لمساعدتها في التخفيف من تأثير العقوبات. 

وأشار إلى أن واشنطن لن تقف متفرّجة، ولن تسمح لأي دولة بتعويض روسيا عن الخسائر التي تكبدتها من جرّاء العقوبات الاقتصادية.

ولفت سوليفان إلى أن بلادَه “توصلُ رسالة مباشرة وكذا من خلف الكواليس لبكين .. بأن جهود تجنّب العقوبات على نطاق واسع، سيكون لها عواقبُ بالتأكيد”.

يأتي هذا في الوقت الذي نقلت فيه وكالة “رويترز” عن مسؤول أميركي رسمي، الاثنين، أن الولايات المتحدة أبلغت حلفاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ودول آسيوية عدة أن الصين أبدت استعدادها لتقديم مساعدات عسكرية واقتصادية لروسيا لدعم حربها في أوكرانيا.

وقال المسؤول، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، إن الرسالة، التي أُرسلت في برقية دبلوماسية وسلمها مسؤولو المخابرات، أشارت أيضا إلى أنه من المتوقع أن تنكر الصين هذه الخطط.

وفرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها عقوبات شاملة لم يسبق لها مثيل على روسيا وحظرت وارداتها من الطاقة، بينما قدمت مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية والإنسانية لأوكرانيا.

وناشدت هذه الدول، فرديا وجماعيا، الصين ودول الخليج وغيرها من الدول التي لم تندد بالغزو الروسي الانضمام إلى عزل روسيا عن الاقتصاد العالمي.

ورفضت بكين، الشريك التجاري الرئيسي لروسيا، وصف تصرفاتها بأنها غزو، لكن الرئيس الصيني تشي جينبينغ دعا الأسبوع الماضي إلى التحلي بـ”أقصى درجات ضبط النفس” في أوكرانيا بعد اجتماع عبر الإنترنت مع المستشار الألماني أولاف شولتز والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وشكلت التجارة نحو 46 بالمئة من الاقتصاد الروسي في عام 2020، معظمها مع الصين، أكبر وجهة تصدير لموسكو.

رويترز

299


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: