محرك البحث
واشنطن تمطر كييف بأسلحة فتاكة لمواجهة الغزو الروسي على اوكرانيا
حول العالم 19 أبريل 2022 0

كوردستريت || وكالات

 

(أ ف ب) – الاناضول: قال مسؤول كبير في البنتاغون الإثنين إنّ الشحنات الأولى من الدفعة الجديدة من المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا وصلت إلى حدود البلاد لتسليمها إلى الجيش الأوكراني.

وقال المسؤول طالباً عدم الكشف عن هويته “وصلت أربع رحلات جوية إلى المنطقة من الولايات المتحدة أمس محمّلة بمعدات مختلفة”.

ومن المتوقّع أن تصل رحلة خامسة خلال الـ 24 ساعة المقبلة “ما يعني خمس رحلات في غضون بضعة أيام” منذ أن أعلن الرئيس جو بايدن الأربعاء عن حزمة جديدة بقيمة 800 مليون دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا.

وسيبدأ جنود أميركيون منتشرون في المنطقة الشرقية لحلف شمال الأطلسي منذ بداية الغزو الروسي، “في الأيام المقبلة” بتدريب الجنود الأوكرانيين على استخدام مدافع هاوتزر M777، الجيل الجديد من قطع المدفعية التي قرّرت الولايات المتحدة تسليمها لأول مرة للجيش الأوكراني.

وأكد المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي وصول الشحنة الأولى من هذه المساعدات بعد 48 ساعة من إعطاء الرئيس جو بايدن الإذن بذلك، معتبرا أنها “سرعة غير مسبوقة”.

وشدد كيربي على أن تدريب “عدد صغير من الأوكرانيين” على مدافع الهاوتزر من الجيل الجديد سيتم خارج أوكرانيا، وبعد ذلك “يعودون إلى بلادهم لتدريب زملائهم”.

وحتى لو لم يكن استخدامها مختلفًا أساسًا عن قطع المدفعية المألوفة لدى الجيش الأوكراني، فإن هذه المدافع تستخدم قذائف عيار 155 ملم التي تستخدمها دول الحلف في حين أن أوكرانيا لا تمتلك سوى قذائف عيار 152 ملم روسية الصنع.

وأشار المسؤول الكبير في وزارة الدفاع الأميركية الى أن القوات الروسية بدأت تشعر بآثار العقوبات على إمداداتها من الأسلحة ولا سيّما الصواريخ الموجهة.

وقال المسؤول “كان للعقوبات تأثير على قدرة بوتين في إعادة الإمداد والتجهيز، خصوصاً لجهة مكوّنات بعض هذه الأنظمة وصواريخها الموجّهة بدقّة”.

وأضاف “هذا الأمر أثّر بشكل ملموس على بوتين. من ناحية أخرى، نعلم أنّهم يكافحون من أجل إعادة الإمداد من صناعتهم الدفاعية ويتساءلون عن مدى السرعة وإلى أيّ مدى يمكنهم تكثيف إنتاجهم من الأسلحة”.

وشدّد المسؤول الأميركي على أنّ “العقوبات لها تأثير على قدرتهم على القيام بذلك”.

وتستخدم الأسلحة الحديثة الرقائق الإلكترونية التي تُعدّ تايوان وكوريا الجنوبية أهمّ منتجيها، وهما دولتان حليفتان للولايات المتحدة وأوقفتا تصدير هذه المنتجات إلى روسيا بموجب العقوبات الأميركية التي فرضت بعد غزو موسكو لأوكرانيا.

ومن جهة اخرى رفضت الولايات المتحدة، الإثنين، التحذيرات الروسية من “عواقب غير متوقعة” إذا استمرت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في إمداد أوكرانيا بالمساعدات العسكرية.

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، في مؤتمر صحفي، “لن أتوقع تهديدات فارغة أو تهديدات من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

وأضافت المسؤولة الأمريكية: “ما نركز عليه باستمرار هو تزويد الحكومة الأوكرانية بالمبلغ التاريخي للمساعدة الأمنية التي تم تكييفها بناءً على احتياجاتهم ونجاحاتهم على الأرض”.

وأكدت بساكي أيضًا عدم “وجود خطط” حالية للرئيس جو بايدن لزيارة أوكرانيا.

وتأتي هذه التعليقات بعد تصريحات الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مقابلة الأحد مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية إنه يعتقد أن “الرئيس الأمريكي سيزور البلاد”.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “ناتو”، والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.

199


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: