محرك البحث
واشنطن وحلفاؤها يبحثون إرسال صواريخ مضادة للسفن لأوكرانيا وبكين تحث على إجراء حوار مع روسيا
حول العالم 24 مارس 2022 0

كوردستريت || وكالات

 

بروكسل-(رويترز) – ا ف ب- اتفق قادة دول حلف شمال الأطلسي الذين اجتمعوا في بروكسل اليوم الخميس على تعزيز الجناح الشرقي للحلف في مواجهة الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا وحذروا موسكو من استخدام الأسلحة الكيماوية.

وذكر بيان مشترك بعد اجتماع زعماء الدول الثلاثين الأعضاء في الحلف في بروكسل “ما زلنا على قلب رجل واحد في معارضتنا للعدوان الروسي ومساعدة أوكرانيا حكومة وشعبا والدفاع عن أمن جميع الحلفاء”.

واتفق الزعماء على تشكيل أربع مجموعات قتالية أخرى في بلغاريا والمجر ورومانيا وسلوفاكيا وحذروا الصين من دعم الحرب التي تشنها روسيا.

من جهته أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الخميس ان الحلف سيزود أوكرانيا بمعدات حماية من التهديدات الكيميائية والبيولوجية والنووية، كما سيحمي قواته المنتشرة على الجهة الشرقية من هذه التهديدات.

وقال في ختام قمة استثنائية لقادة الحلف إن الحلفاء “قلقون” من احتمال استخدام مثل هذه الأسلحة في أوكرانيا بعد الغزو الروسي و”اتفقوا على تزويد تجهيزات لمساعدة أوكرانيا على حماية نفسها من التهديدات الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية”.

وستوجه الدول الغربية تحذيرا إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس من أن بلاده ستدفع تكاليف “مدمرة” لغزو أوكرانيا خلال اجتماعات قمة اليوم لحلف شمال الأطلسي ومجموعة السبع والاتحاد الأوروبي سيحضرها الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وبدأ يوم مؤتمرات القمة المحموم الذي يهدف إلى الحفاظ على وحدة الغرب في مقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل حيث سيتفق زعماء الحلف على تكثيف القوات العسكرية في الجناح الشرقي لأوروبا.

وخوفا من احتمالات أن تصعد روسيا الحرب مع جارتها بعد صراع طاحن بدأ قبل شهر، ستوافق الدول الثلاثين الأعضاء في الحلف أيضا على إرسال معدات لكييف للدفاع عن نفسها ضد أي هجمات بيولوجية وكيماوية ونووية.

وسيتم التأكيد على الرغبة الثابتة في معاقبة موسكو من خلال فرض عقوبات هائلة عليها خلال اجتماع طارئ لمجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى.

وعقب ذلك، وبعد قمة الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة، ستكون الدول التي تمثل أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي العالمي قد اجتمعت في يوم واحد.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للبرلمان الأوروبي “لابد أن نؤكد أن قرار غزو دولة مستقلة ذات سيادة يعتبر إخفاقا استراتيجيا يحمل في طياته تكاليف مدمرة على بوتين وروسيا”.

ووفقا لبيانات الأمم المتحدة أسفر الغزو الروسي عن مقتل الآلاف وتسبب في نزوح ما يقرب من ربع سكان أوكرانيا البالغ عددهم 44 مليون نسمة بينهم أكثر من 3.6 مليون فروا من البلاد. ويقول بوتين إن قواته تقوم “بعملية عسكرية خاصة” لنزع سلاح أوكرانيا وتقول أوكرانيا والغرب إن بوتين يشن حربا عدوانية غير مبررة.

وقال الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرج لدى وصوله إلى الاجتماع إن “الرئيس بوتين ارتكب خطأ كبيرا” مشيرا إلى قوة المقاومة الأوكرانية ووحدة الغرب.

وأضاف “في هذه الأزمة الأمنية الأكثر خطورة منذ جيل سنبقى بأمان ما دمنا نقف صفا واحدا”.

وسيلقي الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كلمة في قمتي حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي عبر رابط فيديو.

وبدأت الولايات المتحدة “مشاورات (مع حلفائها) لإرسال صواريخ مضادة للسفن لأوكرانيا”، حسبما قالت مسؤولة أميركية كبيرة الجمعة لفتت إلى أن هكذا احتمال يترافق مع “تحديات تقنية”.

وأكّدت أن، خلال قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل الخميس، رأى “العديد” من القادة أن “الصين (يجب أن) تتحمل مسؤولياتها تجاه المجتمع الدولي” وأن من الضروري “الطلب من الصين ألّا تدعم روسيا في هجومها”.

من جهته طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس من حلف شمال الأطلسي (ناتو) تزويد بلاده بـ”مساعدة عسكرية بدون قيود” لكي تتمكّن من مواجهة الجيش الروسي الذي تصده أوكرانيا حاليًا “في ظروف غير متكافئة”.

وقال زيلينسكي في مقطع فيديو نُشر على حسابه على تلغرام في وقت يجتمع فيه قادة دول أعضاء الناتو في قمة استثنائية في بروكسل “من أجل إنقاذ الناس ومدننا، أوكرانيا بحاجة إلى مساعدة عسكرية بدون قيود. مثلما روسيا تستخدم، بدون قيود، كلّ ترسانتها ضدّنا”.

وشكر أعضاء التحالف العسكري الغربي على المعدات الدفاعية المقدمة حتى الآن، وناشدهم بتزويد أوكرانيا بأسلحة هجومية.

وتابع “يمكنكم إعطاءنا واحد بالمئة من كلّ طائراتكم. واحد بالمئة من دباباتكم. واحد بالمئة!”

واتهم زيلينسكي روسيا باستخدام القنابل الفوسفورية التي تنشر مسحوقًا يشتعل عند ملامسته للأكسجين ويسبب حروقًا شديدة.

ولفت إلى أن “هذا الصباح (…) كان هناك قنابل فوسفورية. قُتل بالغون وقُتل أطفال مجدّدًا”.

ودعت الصين، الخميس، الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو” إلى إجراء حوار مع روسيا بهدف “حل السبب الجذري للأزمة الأوكرانية”.

جاء ذلك وفق متحدث وزارة الخارجية الصينية، وانغ وين بين، خلال مؤتمر صحفي، حسب ما نقلت قناة “سي جي تي إن” وصحيفة “جلوبال تايمز” الصينيتيْن.
وقال وين بين: “على الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي الدخول في حوار مع روسيا لحل السبب الجذري للأزمة الأوكرانية”.
وأضاف: “لحل الأزمة نحتاج إلى العقلانية والتهدئة بدلاً من تأجيج النيران (..) إن استئناف السلام يحتاج إلى حوار وليس الإكراه”.
وأشار متحدث الوزارة إلى أن المزاعم بأن الصين تنشر معلومات مضللة عن الوضع في أوكرانيا “هي في حد ذاتها معلومات مضللة”.
وتابع معتبرًا أن “بلاده تتخذ موقفًا موضوعيًا (بشأن أوكرانيا) وتدعو إلى تحقيق وقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن وتجنب أزمة إنسانية”.
والأربعاء، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، إن “حلفاء الناتو قلقون من أن الصين ستقدم دعمًا ماديًا للعملية العسكرية الروسية”.
ودعا ستولتنبرغ بكين إلى “الوفاء بمسؤولياتها كعضو في مجلس الأمن الدولي، والامتناع عن دعم الجهود العسكرية الروسية، والانضمام إلى بقية دول العالم التي تطالب بالوقف الفوري للعملية العسكرية”.
وتتزامن تصريحات المسؤول الصيني مع القمة الاستثنائية لقادة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي “ناتو”، في العاصمة البلجيكية بروكسل، لبحث التطورات عقب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.
وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.
وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “ناتو”، والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.

188



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: