محرك البحث
وزير الخارجية التركي: العملية العسكرية المرتقبة في الشمال السوري قد تبدأ في “أي لحظة.” وهناك تفاهمات مع طهران وموسكو حول هذا الملف
حول العالم 24 يوليو 2022 0

كوردستريت || وكالات 

كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، عن توصل بلاده إلى بعض التفاهمات مع الجانبين الروسي والإيراني حول العملية العسكرية المرتقبة في الشمال السوري، مؤكداً أنها قد تبدأ في “أي لحظة.”

وأضاف في تصريحات صحفية، أن هناك بعض الأمور التي تفاهمت تركيا فيها مع الطرفين الروسي والإيراني بخصوص العملية العسكرية التركية في شمالي سوريا، مؤكدا أن بلاده “لا تطلب الإذن مطلقا” من أحد.

وأبدى جاويش أوغلو معارضة بلاده لوجهتي النظر الروسية والإيرانية فيما يتعلق بدعم النظام السوري، مؤكدا إدراك الطرفين أنه لا فرق بين تنظيمي “ب ي د” و”ي ب ك” وبين تنظيم “بي كي كي” الإرهابي.

وقال الوزير التركي إن كلتا الدولتين تعارضان قيام تركيا بعملية عسكرية في شمالي سوريا، لكن الأهم هو ما تفعله تركيا في سوريا، مضيفا أن بلاده “لا تطلب الإذن مطلقا” من أي أحد قبل شنّ عملية عسكرية في سوريا.

وأوضح في هذا السياق “يمكننا تبادل أفكار، لكننا لم ولن نطلب مطلقا إذنا لعملياتنا العسكرية ضد الإرهاب”، محذّرا من أنه “يمكن أن يحدث ذلك بين عشية وضحاها، بشكل غير متوقع”.

تصريحات تشاووش أوغلو جاءت عقب تصريحات مماثلة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال عودته من زيارته لطهران، قبل أيام، قال فيها إن ملف العملية العسكرية شمالي سوريا سيظل مدرجا على أجندة تركيا إلى حين تبديد مخاوفها المتعلّقة بأمنها القومي.

وكان الرئيس التركي  دعا القوات الأميركية إلى الانسحاب من المناطق الواقعة شرق نهر الفرات في سوريا، لأنها تغذي التنظيمات الإرهابية هناك، وانسحابُها سيجعل عملية مكافحة الإرهاب أسهل، بحسب تعبيره.

واتهم الرئيس التركي الولايات المتحدة بالاستمرار في دعم “التنظيمات الإرهابية، بما في ذلك خلال عهد الرؤساء السابقين، بآلاف الشاحنات المحملة بالسلاح والمعدات والذخيرة”

247


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك