محرك البحث
3 كتاب كورد في مواجهة موقع ( درو) ..!؟
احداث بعيون الكتاب 17 مارس 2020 0

* بعد نشرنا وردّنا على البيان التضليلي الذي صدر من قبل حكمدارية الآيكولوجيا والپراديغما الديمقراطية حول ” الانتفاضة الكوردية – 2004 ” في كوردستان سوريا، والتي عمّت كل المناطق الكوردية وهزّت أركان البعث العنصري، وبعد ردّنا الهادئ على التزوير والتشويه والأكاذيب التي لحقوها وأدخلوها في ميراث الانتفاضة وثقافتها وحقيقتها الكوردية الساطعة، وعدم استطاعتهم الدفاع والاتيان بالحجة والدليل والبرهان، على أن الانتفاضة، كانت فعلاً انتفاضة الشعوب الديمقراطية السورية المتآخية والمتعايشة في شمال وشمال شرقي سوريا.!
– خرج موقع ” derew.24 ” بإطلاق أبشع الصفات والنعوت والكلام السوقي الهابط بحقنا، وإطلاق صفة القومجيين الكورد علينا، وكأن الدفاع عن الحقوق القومية الكوردية … تهمة … ويجب علينا التبرؤ منها، وكأننا نملك ذاكرة مثقوبة ولا نقرأ التاريخ، ولا نستطيع أن نسألهم … وأن نقول لهم: مَنْ الذي أرسل بـ ” 40.000 ” شهيد لأجل تحرير وتوحيد كوردستان وتهجير نصف سكان شمال كوردستان.!؟
– ويسترسل الكاتب الآيكولوجي على صدر الموقع المذكور، ويطلق العنان لنزواته المتناقضة ويقول : أن هؤلاء القومجيين الكورد في إشارة إلينا نحن (( منال حسكو … جمال حمى … عنايت ديكو ))، هم من جماعة الاخوان المسلمين … وهم يرون الكوردي الشيعي عدو … والكوردي السني هو الأفضل … إلى ما هنالك من أكاذيب وانحطاط في الرؤى والتقييم وتلفيقات واتهامات ساقطة لا تمت الى الحقيقة بشيء، وعليه نستطيع القول: فإن دلَّ هذا الكلام على شيء … يَدلّ على حجم الكارثة السياسية وعمق الأزمة الأخلاقية والانسانية والروحية التي باتوا يعيشون فيها.!
– ومن طرف آخر ، هناك مَنْ ساندهم من جماعة فندق شهباء الشام من وراء الحدود وأطلقوا علينا صفة ” التحالف الثلاثي ” … منيح ما قالوا العدوان الثلاثي.
– المهم … لنرجع الى بيت القصيد … فلماذا كل هذا الهجوم علينا وعلى البيان الذي أصدرناه .؟
– لأننا وضعنا كمّاً كبيراً من الشواهد والدلائل الحسية والمادية أمامهم وأمام بيانهم التضليلي وقلنا لهم : تستطيعون تزوير الجغرافيا، ولكنكم لا تستطيعون حرّف التاريخ وتزوير الوقائع .
– فمتىٰ كانت الانتفاضة الكوردية … تُسمىٰ بانتفاضة للشعوب والقبائل والعشائر المتآخية في شمال وشمال شرقي سوريا .؟
– ومتى كانت المدن والمناطق الكوردية ( كوردستان سوريا ) تُسمىٰ بمناطق شمال وشمال شرقي سوريا.؟
– أليس الكورد وحدهم، هم مَنْ أسقطوا تمثال المجرم ” حافظ الأسد ” أرضاً … وحرّروا المدن والبلدات الكوردية من النظام البعثي.؟
– ولماذا لم يشاركنا أحدٌ من تلك الشعوب الديمقراطية .؟ بل على العكس … قامت تلك الشعوب والعشائر والجماعات والعصابات بنهب الأملاك والمحلات الكوردية وحرقها
– أليس الذين استشهدوا في صدر الانتفاضة … كانوا كلهم كورداً … ولماذا لم نجد بينهم شخصاً واحدا ينتمي لتلك الشعوب الديمقراطية الآيكولوجية.؟
– في الأخير نقول: بأن كل مَنْ يتطاول على ميراث الانتفاضة الكوردية … سنكون له بالمرصاد .!
…………………
– عنايت ديكو
– منال حسكو
– جمال حمى



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: