محرك البحث
5 دول خليجية تدين الهجوم الصاروخي على مطار مدينة أربيل العاصمة والتفاصيل
حول العالم 17 فبراير 2021 0

كوردستريت || وكالات 

دانت 5 دول خليجية الهجوم الصاروخي على مطار مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان ، فجر الثلاثاء، والذي أدى لسقوط قتيل وإصابة آخرين بينهم جندي أمريكي.

وقالت الخارجية السعودية: إن المملكة “ترفض استهداف أمن العراق وزعزعة وحدته والتأثير على سلامة أراضيه”.

وأضافت: “تؤكد بموازاة ذلك تضامنها الكامل ووقوفها التام إلى جانب جمهورية العراق في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات لحفظ أمنها ودعم جهودها في محاربة التنظيمات الإرهابية”.

من جانبها استنكرت الخارجية القطرية القصف الصاروخي، مجددة موقف الدوحة الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب.

ودعت الوزارة القطرية في بيان رسمي، إلى اتباع سياسة ضبط النفس، كما شددت على ضرورة “تجنب مظاهر التصعيد في العراق الشقيق بما يحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة”.

بدورها أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار دولة الكويت للهجمات الصاروخية التي تعرضت لها مدينة أربيل.

وشددت الوزارة في بيان لها “على قناعتها بأن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تثني الأشقاء في العراق عن مواصلة جهودهم في طريق بسط الأمن وسيادة القانون”.

وأكدت “تضامن دولة الكويت مع العراق وتأييده في كل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه واستقراره”، وفق  ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية.

كما أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان لها، أن “دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية”.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية إنها “تدين وتستنكر بشدة الهجمات الصاروخية على مدينة أربيل ب‍جمهورية العراق الشقيقة، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص، معربة عن خالص التعازي والمواساة لأهالي وذوي الضحايا، وللحكومة والشعب العراقي الشقيق، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي الجبان”.

وأكدت، في بيان، “دعم مملكة البحرين ووقوفها التام بجانب جمهورية العراق فيما تبذله من جهود كبيرة وحثيثة لاستتباب الأمن والاستقرار على أراضيها”، مشددة على ضرورة “اتخاذ المجتمع الدولي لموقف حازم من هذه الأعمال الإرهابية ومرتكبيها”.

وأعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم “سرايا أولياء الدم” مسؤوليتها عن الهجوم، قائلة إنها استهدفت “الاحتلال الأمريكي” في العراق، ولم تقدم ما يدل على ادعائها.

ولم تعلن المجموعة المسلحة رسمياً عن جهة انتمائها، لكن تقارير إعلامية غير حكومية تقول إنها إحدى فصائل “حزب الله العراقي” المرتبط بإيران، والتابع للحشد الشعبي.

يشار إلى أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وجه بـ”تشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع سلطات إقليم كردستان العراق للوصول إلى مطلقي عدد من الصواريخ على مطار أربيل، والذي أدى لإصابة عدد من الأشخاص”، وفق بيان خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية.

وفي اتصال هاتفي مع رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور بارزاني، تعهد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، بتقديم الدعم للتحقيق في هجوم أربيل ومحاسبة المسؤولين عنه.

وأضاف بلينكن: “نشعر بالغضب جراء الهجوم الصاروخي في أربيل بكردستان العراق”.

واتهمت سلطات الإقليم فصائل الحشد الشعبي المدعومة إيرانياً بالمسؤولية عن الهجوم الصاروخي، آنذاك، على اعتبار أنها انطلقت من سهل نينوى شمالي البلاد حيث تنتشر فصائل الحشد



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 986٬271 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: