محرك البحث
60 مهاجراً أغلبهم من كوباني مازالوا عالقين بين الحدود الجزائرية والنيجيرية، وسفارة النظام ترفض مساعدتهم.

كوردستريت || متابعات 

أفادت مصادر مطلعة لكوردستريت أن السلطات الجزائرية رحلت مجدداً أكثر من 60 مهاجراً غير شرعي إلى الحدود الصحراوية المحايدة مع النيجر، غالبيتهم من الكورد السوريين.

وأضافت هذه المصادر أن المرحلين بقيوا عالقين هناك دون التمكن من العودة إلى سوريا أو حتى للجزائر بسبب فقدانهم المال ومنع القوات الجزائرية دخولهم، إضافة إلى عدم استجابة سفارة النظام السوري في الجزائر لمناشداتهم.

وأشارت إلى أنهم حالياً متواجدين على حدود النيجر، بينهم فلسطينين ويمنيين ،لافتة إلى أن عددهم كسوريين يبلغ 62 شخصاً، 50 منهم من كوباني بينهم نساء وأطفال. 

 ونوهت إلى أن السلطات الجزائرية ضغطت عليهم، ونقلهم عقب اعتقالهم في مدينة مستغنام إلى وهران، ومن هناك تم ترحيلهم إلى صحراء النيجر، وهي منطقة محايدة بين الطرفين، وبقيوا عدة أيام في الطريق داخل السيارات . 

وذكرت المصادر أنهم طالبوا السلطات الجزائرية بتصنيفهم كلاجئين، إلا أنها لم تقبل بذلك، مؤكدة أنهم ناشد في ذاك المنفى سفارة النظام السوري في الجزائر لمعالجة أوضاعهم، لكنها لم تتدخل.

259



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: