محرك البحث
يحيى المكتبي : أكثر الأطراف المنزعجة من الزيارة ونجاحها هم ال PYD وأذنابها ، الذين قاموا بإصدار عدة بيانات ضد الزيارة …
احداث بعيون الكتاب 07 مارس 2021 0

كوردستريت || اراء 

صباح أمس عدنا من إقليم كردستان بعد زيارة ناجحة ومفيدة ؛ تم خلالها إجراء العديد من اللقاءات الهامة مع قيادة الإقليم وعلى رأسها لقاء السيد الرئيس مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم السيد مسرور البارزاني ونائب رئيس برلمان الإقليم السيد هيمن هورامي ومسؤول الملف السوري في الإقليم الدكتور حميد دربندي إضافة إلى أعضاء ممثلية المجلس الوطني الكردي في الإقليم و مجموعة من أبناء عفرين واتحاد الطلبة و نقابة المعلمين والعديد من اللقاءات الصحفية و الإعلامية ، ولا يخفى عليكم شبكة التواصلات الدولية المتميزة التي تحظى بها قيادة الإقليم ؛ والتي تدعم مطالب الثورة السورية منذ الأيام الأولى ، وبالتالي كان هدف الزيارة الرئيسي هو مزيد من التحشيد و المناصرة لقضيتنا و مطالبنا المحقة ، وحظيت الزيارة باهتمام دولي حيث لم تتوقف الاتصالات منذ الأمس مع قيادة الائتلاف للاطلاع على مجرياتها وهذه الزيارة هي محطة من مجموعة زيارات سيقوم بها الائتلاف ، ويمكن تخليص أهم النقاط التي جرى بحثها خلال تلك الزيارة واللقاءات كما يلي :

1- قيادة الإقليم تدعم الحل السياسي العادل الذي يحقق الحد المقبول من مطالب الشعب السوري دون بشار الأسد وعصابته ، ولكن مع الأسف يبدو ذلك الحل ليس قريباً في ظل تعنت نظام الأسد المجرم مدعوماً من حلفائه ، وطلبنا من قيادة الإقليم دعم مطلبنا بأن يكون هنالك سقف زمني للمفاوضات في جنيف .
2- اتفقنا على الدور الإيراني الخطير في المنطقة ؛ القائم على زعزعة الأمن و الاستقرار عبر ايديولوجية طائفية حاقدة إضافة إلى دعمها لميليشيات وتنظيمات تمارس الإرهاب كمثل PYD الذراع السوري لتنظيم PKK الإرهابي، ذلك التنظيم الذي يلعب على كل الحِبال لتحقيق مشروعه الخاص بما فيها مفاوضاته الأخيرة مع نظام الأسد ، والذي سيكون في حال حصوله ضربة قاصمة لأبناء المنطقة الشرقية ولمشروع سوريا الموحدة القائم على الحرية و الديمقراطية والتعددية ؛ وخاصة بوجود اليد الخبيثة لنظام الملالي في دير الزور والبوكمال ودمشق وما حولها وكذلك درعا والتغييرات الديمغرافية التي تقوم بها وعمليات التشييع مستغلة حالة الجهل والفقر عند الناس.
3- حظي مطلبنا بالدعم من قيادة الإقليم لتعزيز وجود أعضاء ومكاتب للمجلس الوطني الكردي في داخل المناطق المحررة وخاصة تلك ذات الأغلبية الكردية مما يسهم في حلحلة الكثير من الإشكالات و الاطلاع عن قُرب على حياة أبناء تلك المناطق .
4- أكدنا على ما توقعناه من المفاوضات بين المجلس الوطني الكردي وال PYD بضغط أمريكي منذ بدايتها قبل حوالي سنة أنها لن تفضِ إلى نتيجة بسبب رئيسي هو الارتباط العضوي و الوثيق بين ال PYD وال PKK وعدم إمكانية فك ذلك الارتباط بينهما.
5- ثمنا عالياً استقبال الإقليم ل 250 ألف لاجيء سوري وتحمل أعبائهم طوال سنوات ولكن في ظل ظروف كورونا والمصاعب الاقتصادية جرى الاتفاق على التنسيق بيننا وبين قيادة الإقليم لإرسال رسائل إلى المنظمات والجهات الدولية التي تقدم مساعدات إنسانية ، لتقوم بواجبها تجاه اللاجئين في الإقليم وخاصة في ملفي التعليم و الصحة . وكذلك طالبنا بتخفيف إجراءات الأوراق الرسمية للاجئين السوريين وخاصة جوازات السفر في ظل ابتزاز النظام للسوريين بتجديد تلك الجوازات ووعد المسؤولون في الإقليم بدراسة الأمر وتيسيره بما لا يخل بالأنظمة النافذة.
6- أكدنا بأن التجاوزات والإشكالات التي تحصل في المناطق المحررة ليست سياسة ممنهجة على الإطلاق وإنما تصرفات فردية من بعض المجموعات ولا تقع على مُكون معين ، وهنالك العديد من المبادرات التي يُعمل عليها من قبلنا كمثل لجنة رد المظالم ودور القضاء العسكري وغيرها وقد أتينا بالعديد من الأمثلة على حل تلك الإشكالات ومازال الطريق طويل أمامنا بهذا الصدد ، فالصورة ليست وردية ولا قاتمة بالمطلق ؛ ونحن نمر بظروف استثنائية وصعبة وهنالك خلايا نائمة لنظام الأسد و داعش و الPYD وما التفجيرات الأخيرة التي طالت أهلنا المدنيين في المناطق المحررة إلا بفعل تلك الخلايا.
7- تم الطلب من قيادة الإقليم بفتح ممثلية للائتلاف هناك ، وقد وافقت مبدئياً على الطلب مشكورة مع بحث التفاصيل لاحقاً.

وأخيراً لابد من القول أن أكثر الأطراف المنزعجة من الزيارة ونجاحها هم ال PYD وأذنابها ، الذين قاموا بإصدار عدة بيانات ضد الزيارة …

#YTM

من صفحة 

يحيي المكتبي عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 947٬414 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: