محرك البحث
صيادلة … لكن لايملكون شهادة …. كيف يرون عملهم ؟ ؟؟ وكيف يراهم الناس ؟؟؟

كوردستريت- سامية لاوند /
.
هناك الكثيرون ممن يعملون في مجال الصيدلة دون إجازة في هذا المجال ، وتفاقم الوضع وزاد عدد هؤلاء ,حيث حلّوا محل الصيادلة , بعد أن هاجروا , حيث كانوا يتعلمون هذه المهنة ويساعدون الصيدلي في واجبه هذا , كونهم على حد ما عبروا عنه ” أخذوا الخبرة “.
.
الكثير من المواطنين في ديريك وريفيها يرون واجب الحد من هذه الظاهرة نتيجة توجه معظم الفقراء إلى الصيدلية مباشرة لتوفير سعر المعاينة في شراء كمية من الأدوية ليتعالجوا بها , ولكن هؤلاء من الممكن اكتسبوا الخبرة , و يرون أن الخبرة فوق الشهادة لأن معظم المجازين اشتروا الشهادة من دول أوروبية كروسيا .
.
ولمعرفة آراء الناس عن قرب كان لمراسلة كوردستريت لقاء مع عدد من المواطنين ، ومع أحد هؤلاء الذين يعملون دون شهادة لكن بموجب خبرة على حد قوله ،
.
بهذا الصدد صرح لموقعنا ” ولات مراد ” أحد مواطني ريف مدينة ديريك بأنع يعتقد أن الذين الذين لديهم لغة انكليزية قوية من الممكن أن يحل محله كون معظم الأدوية أجنبية , كي لا يخطأ بينها ، ولكن يبقى ذلك خطأ , ويجب أن تكون هناك مراقبة , ولكن لايمكن أن تكون المراقبة موجودة في ظل هذه الظروف الصعبة , حيث لم يبق هناك أصحاب شهادات ” وفق رأيه “.
كما أضاف ” ولات ” أنه على الرغم من ذلك الخبرة أيضاً تكون أهم من الشهادة ولاسيما خبرة سنوات عدة ، لكن يجب على الصيدلي صاحب الخبرة فقط عدم إعطاء دواء ما لم يحمل استشارة طبية “.
.
أما ” نسرين ابراهيم ” إحدى مواطنات مدينة ديريك فأكدت بأن ذلك خطأ كبير , لأنه لايمكنه التقيد بكمية الجرعات , وقد يعطي المريض أدوية ذو عيار ثقيل , ولاسيما الأطفال فجسدهم ضعيف وبنيتهم لاتتحمل أي دواء ….. لذلك فترى بأنه يجب وضع حد وحتى دفعهم لضريبة مالية تمنعهم هذا العمل بمفردهم “.
.
لكن الصيدلاني ” عدنان عبدي ” أحد هؤلاء ممن أخذوا الخبرة عند صيدلاني مختص فله منظور مغاير لما يراه الكثير من المواطنين حيث يرى الخبرة أهم من الكثير من الشهادات , لأن معظم أصحاب الإجازات في هذا المجال لم يحصلوا عليها بذكائهم وجهدهم , بل اشتروها كما يشترون أي سلعة أخرى على حد ما صرح به لموقعنا .
.
مؤكداً بأنهم لا يبيعون سوى أدوية الإسعافات الأولية مثل حبوب وجع الرأس ، السعال وغيرها ولا يعطون أدوية تخص القلب أو الأمراض السارية , لأنه لايمكن لأي صيدلي إعطاءها دون استشارة طبية “.
.
مضيفاً بأن هناك الكثيرون مثله , لكن خبرتهم تعادل خبرة المختصين ، وذكر أنه في كوباني مثلاً هناك أكثر من 35 صيدلية لكنه يجزم أن من بينهم ليس هناك سوى أربع أو خمس مختصين والباقي أصحاب خبرة فقط “.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 971٬883 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: