محرك البحث
البارزاني يرى بأن قرار انسحاب الروس خطوة لدعم الحل السلمي في سوريا لكن كيف يرى الشارع الكوردي ذلك ؟؟؟
تقارير خاصة 15 مارس 2016 0

كوردستريت – سامية لاوند دخلت القوات الروسية عسكريا في سوريا منذ 30 /سبتمبر /2015 ، والتي بدأت بقصف العديد من مواقع السكنية والمدنية ومؤخرا المستشفيات و مراكز الهلال الأحمر ، وكانت وحسب المصادر قد ازدادت نسبة الهجرة في سوريا بعد التدخل الروسي .

.
ففي الوقت الذي لم يتفاجىء السوريون بالتدخل الروسي انصدموا بقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقت غير متوقع هذا القرار الذي رآه رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني بأنه يمكن أن يكون خطوة لدعم الحل السلمي في ظل إعلان وزارة الدفاع الروسية اليوم وبشكل رسمي مغادرة أول دفعة من قاعدة ” حميميم ”

.
هذا وقد كان البيان الصادر عن البيت الأبيض يقول بأنه ونتيجة مباحثات هاتفية بين اوباما و بوتين أعلن الأخير انسحابه من سوريا .

.
لم يكن موقع كوردستريت بعيدا عن التقرب من معرفة آراء السياسيين والشارع الكوردي من قرار بوتين الأخير بشأن الانسحاب من سوريا فكان لمراسلة كوردستريت اللقاء مع عدة شخصيات وطنية وسياسية ، وفي السياق هذا صرح لموقعنا عضو الأمانة العامة في المجلس الوطني الكوردي دكتور هجار حسن قائلا :” طبعا الانسحاب كان مفاجئا وغير متوقع ، ولكنه برأي جيد إذا نفذ على الأرض “.

.
حسن اضاف مبينا أسباب انسحابها :” أما عن الأسباب فهي برأي أن روسيا لم تكن مستعدة… أنفقت حرب طويلة في سوريا حيث أثر بشكل كبير على الاقتصاد الروسي والذي أدى إلى هبوط الروبي الروسي أمام الدولار وأيضا أظن أنها لم تقم بهذه الخطوة دون ضمانات لمصالحها الاقتصادية ويمكن أن يكون هناك اتفاقات مع الدول العالمية مثلا الدول الأوربية كرفع الحصار الاقتصادي من قبلها على روسيا وأظن أيضا أن الاتصالات الروسية السعودية الأخيرة لها دور في انسحاب روسيا في مقابل صفقة اقتصادية بينهما “.

.
فيما يرى المسؤول الإعلامي لتيار المستقبل الكوردي فادي مرعي بأن موسكو تحاول بدعاياتها الاستهلاكية أن تضلل الرأي العام الدولي و المحلي ، وبأنه لم يكن ليصدق أحد مزاعم روسيا بالانسحاب من سوريا ” كأنه يلاحق السراب في الصحراء ” على حد قوله .

.
يقول مرعي مصرحا لكوردستريت :” دخلت روسيا الحرب إلى جانب قوات النظام و مقاتلاتها ، وكانت يومياً تشنّ غارات على المدنيين و الجهات الحقوقية وثقت العديد من المجازر التي ارتكبتها قوات الروس …. كل هذا ليس لأجل عيون الأسد وعرشه بل لتخطيط مشروع مستقبلي وتسخير خيرات المنطقة لصالح شعبها خصوصاً بعد تخبطها في أوكرانيا “.

.
وأضاف مرعي كذلك :” وكل هذا كان بالتنسيق مع واشنطن وتبادل الأدوار بين الطرفين وتقاسم الكعكة السورية على حساب نزوح وتشريد وقتل الشعب السوري “.

.

فيما يرى عضو حركة الشباب الكورد جنكيز خليل جنكيز بأن قرار بوتين بانسحاب القوات الروسية من سوريا كان مفاجئا ويعتبره شخصيا انه أتى نتيجة للوضع الاقتصادي المتردي والاحتقان الشعبي في روسيا الاتحادية نتيجة العقوبات الأوربية وقطع العلاقات التجارية مع تركيا وغلاء الأسعار وبأنه ليس هناك من يدفع فاتورة الحرب في سوريا .

.
فيما أضاف أيضا رابطا بتنديد بوتين لتفجير أنقرة قائلا :” لكن إذا ربطنا بين تصريح بوتين بالتنديد بتفجير أنقرة وبين قرار الانسحاب نستنتج ان هناك توافق دولي على توسيع حصة الكعكة في سوريا وخاصة بعد النجاح الجزئي للهدنة واستمرار مفاوضات جنيف 3 وجهة نظر شخصية ليس شرطا أن يكون لروسيا حصة في سوريا وربما تكون حصتها بجمهوريات القرم (أوكرانيا) أو رفع العقوبات عن روسيا وكلها تبقى نظريات على الورق والواقع سيد الأحكام “.

بينما يرى محمود لياني عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني بأن قراره لن يكون بالانسحاب الكامل لقوته ويرى بأنها مناورة و عن طريقها يسلم بعض المواقع للنظام السوري لكي يقوى نفوذه بالمفاوضات قائلا :” أرى أن روسيا لن تنسحب كليا بل هي مناورة ليقوى نفوذها في المفاوضات كما لتعود إيران القوة الفعالة في سوريا كما السابق ويعود النظام لحضنها ويضطر دي مستورا لدعوة إيران للمفاوضات ، وكما أن روسيا أتمت مهمتها وقامت بتدمير المنطقة السنية المحاذية للمناطق العلوية “.