محرك البحث
الرئيس مسعود البارزاني في الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني : من دواعي الفخر أن حزبنا لم يربط نفسه بأية أيديولوجيا ضيقة أو فكر شوفيني أو التطرف
بيانات سياسية 16 أغسطس 2021 0

كوردستريت || بيانات

بسم الله الرحمن الرحيم

بمناسبة حلول الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، أتقدم بأحر التهاني والتبريكات لجميع كوادر وأعضاء ومؤيدي الحزب الديمقراطي، كما أبارك هذه المناسبة لعوائل الشهداء الأحرار والبيشمركه الأبطال وعموم شرائح ومكونات شعب كوردستان، وأتمنى لهم الشموخ والهناء.

لقد كان تأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني في 16/ آب/ 1946، ضرورة تاريخية لمواصلة نضال وصمود شعب كوردستان في تلك الفترة الصعبة التي كان يحاول فيها أعداء ومحتلي كوردستان بكل طاقاتهم كبت ثورة وإنتفاضة الشعب الكوردي. كما كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني منذ بداية تأسيسه والى يومنا هذا أداةً لتحقيق الأهداف الديمقراطية والوطنية والقومية لشعب كوردستان، كما كان في الوقت ذاته وبجانب القوى الكوردستانية المناضلة والوطنية الأخرى وفي كافة المراحل، أداةً للدفاع عن حقوق وهوية شعب كوردستان .

نضال الحزب الديمقراطي الكوردستاني عامل مهم ومؤثر في تأريخ نضال وصمود شعب كوردستان الملىء بالصعود والخمود، والحزب الديمقراطي الكوردستاني شريك رئيسي في تحقيق الإنتصارات والمكاسب، كما تحمل المسؤولية بإستمرار في المراحل الصعبة والقاسية، وفي جميعها كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني أداة بيد شعب كوردستان لضمان حقوقه ومكتسباته وتعزيز التعددية والتآخي والتعايش، وحافظ على دوره الريادي في كافة المجالات السياسية في كوردستان.

كان تأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني مبعثاً للأمل والنهوض في الأجزاء الأخرى من كوردستان، كما كان بداية جديدة لمرحلة جديدة من النضال ورفض الإستسلام وخيبة الأمل. ومن دواعي الفخر أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني لم يربط نفسه بأية أيديولوجيا ضيقة أو فكر شوفيني أو التطرف، وأصبح مظلة لتجتمع تحتها كافة المكونات القومية والدينية في كوردستان، وهذه الحقيقة في ذاتها مكسب فريد وعصري في التقدم الفكري السياسي الكوردستاني.

لقد رفع الحزب الديمقراطي الكوردستاني بإستمرار رسالة السلام كما كان مستعداً للدفاع عن الكورد وكوردستان. أما الأولية السياسية الرئيسية للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الوقت الحاضر فهو الحفاظ على إستقرار كوردستان وتمتين التعايش والوئام والتآخي بين جميع المكونات والأطراف السياسية، وتقوية مؤسسات الإقليم. كما يؤكد على ضرورة حل القضية العادلة لشعب كوردستان عن طريق السلام والتفاهم وإنهاء لغة الإنكار وفرض الذات .

وبخصوص أوضاع العراق، للأسف، نجد أن الأسباب التي أدت الى ظهور الإرهاب وعدم الإستقرار مازالت قائمة. ومن هذا المنطلق نعتقد أن الإنتخابات المقبلة يمكن أن تصبح مخرجاً جيداً للتجديد في العملية السياسية ولترسيخ إرادة المواطنين في التغيير وبلوغ الإستقرار.

في هذه الذكرى المباركة، نؤكد على ضرورة أن يكون جميع الديمقراطيين الكوردستانيين في المستوى التاريخي الكبير والتضحيات الجسام لحزبهم، وأن لا ينسوا أبداً أن حزبهم الديمقراطي الكوردستاني صاحب قضية ويمتلك نهج البارزاني، وتأسس في سبيل حرية وخدمة كوردستان. ومن الضروري أن يتصدوا للتحديات بقوة أكثر من أي وقت آخر، وأن يستفيدوا من كل الفرص في سبيل تقوية كوردستان، وأن يؤدوا مهامهم في مجالات التنمية والإعمار والتعايش والوئام بأكمل وأحسن وجه.

مسعود بارزاني
١٦/ آب / ٢٠٢١



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬129 الزوار