محرك البحث
ناشونال إنتريست: كما حدث في أفغانستان.. لن تكسب أمريكا أي حرب من أجل تايوان
صحافة عالمية 27 أكتوبر 2021 0

كوردستريت || الصحافة

( د ب أ)- تشهد منطقة بحر الصين الجنوبي توترات ذات أطراف متعددة، ونظرا لأن الصين تعتبر أن هذا البحر بغالبيته يقع ضمن سيادتها، فإنها تخوض نزاعا مع دول أخرى، كما أنها تعتبر جزيرة تايوان التي تتمتع بالحكم الذاتي جزءا لا يتجزأ من أراضيها. من ناحية أخرى تؤكد رئيسة تايوان تساي إنج ون أن تايوان ملتزمة بالدفاع عن ديمقراطيتها ضد عدوانية الصين المتزايدة، وحذرت من أن المنطقة سوف تشهد ” عواقب كارثية “إذا سقطت تايوان في يد الصين.

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن مؤخرا أن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان إذ تعرضت لهجوم من جانب الصين، وأوضح متحدث باسم البيت الأبيض أن أحد التشريعات الأمريكية يلزم الولايات المتحدة بمساعدة تايوان في الدفاع عن نفسها.

وفي تعليقه على هذا الوضع الحالي بالنسبة لتايوان وموقف الولايات المتحدة تحديدا قال الباحث لايل جيه. جولدشتاين، الاستاذ مشارك في معهد الدراسات البحرية الصينية بكلية الحرب البحرية الأمريكية،إن كثيرا من خبراء السياسة الخارجية تساءلوا خلال العامين الماضيين، عما إذا كان الوضع في كابول سيشبه حالة الفوضى التي شهدتها مدينة “سايجون” الفيتنامية (المعروفة حاليا باسم “هو تشي منه”) في عام .1975

ويقول جولدشتاين في تقرير نشرته مجلة “ناشونال إنتريست” الامريكية إن مثل هذه التساؤلات المتعلقة بالحرب التي أودت بحياة آلاف الأمريكيين، تبدو مبررة تماما، كما يمكن من خلال تطبيق الدروس المستفادة مما حدث في كل من فيتنام وأفغانستان، إثبات أنها مجدية عند النظر في احتمالية تدخل الولايات المتحدة عسكريا للدفاع عن تايوان في مواجهة الصين.

ويوضح جولدشتاين أن أسباب الفشل في كل من فيتنام وأفغانستان، تعد واحدة في جذورها، بشكل أساسي: لقد تورطت الولايات المتحدة في حرب أهلية وانتهى بها الأمر إلى الجانب الخطأ بالنسبة للنزعة القومية، التي ثبت أنها تمثل قوة من المستحيل ترويضها، على الرغم من حجم التكنولوجيا العالية المعروف بها الجيش الأمريكي. وقد كان لحركة طالبان و”الجبهة الوطنية لتحرير جنوب فيتنام” (الفيتكونج) أيديولوجيات مختلفة تماما، وشديدة التناقض في بعض النواحي، إلا أن العامل المشترك بينهما كان الرغبة في إبعاد المتطفلين الأجانب.

ويقول جولدشتاين إن الاستراتيجيين الأمريكيين يفكرون حاليا – للأسف – في تعميق المشاركة الأمريكية، الواسعة بالفعل، في حرب أهلية أخرى. وكانت صحيفة “ذا وول ستريت جورنال” كشفت في السابع من تشرين أول/أكتوبر الجاري أن القوات الأمريكية موجودة في تايوان منذ أكثر من عام، بصورة سرية. وتقوم الطائرات الصينية باستعراضات جوية أكبر وأكثر حول الجزيرة. فعلى سبيل المثال، تم في الرابع من تشرين أول/أكتوبر، اكتشاف 56 طائرة تابعة لـ “جيش التحرير الشعبي”، تتضمن قاذفات وطائرات هجومية، في منطقة تحديد الهوية للدفاع الجوي، التي تغطي رقعة واسعة من بحر الصين الجنوبي، بما في ذلك مناطق متنازع عليها.

ومع ذلك، فإن الأمريكيين ليسوا بمنأى عن اللوم في هذا الموقف، بحسب جولدشتاين الذي يرى أن الجولة الحالية من التوترات الخطيرة تعود في الحقيقة إلى “القرار الأحمق” الذي اتخذه الرئيس السابق، دونالد ترامب، بتلقي مكالمة هاتفية فور انتخابه في عام 2016، من زعيمة تايوان ، تساي إنج ون، في تحدٍ صارخ لـ “سياسة الصين الواحدة” التي شكلت أساس العلاقات الأمريكية الصينية منذ عام .1972 كما تم في بكين أخذ إجراءات أخرى بعين الاعتبار، مثل إرسال مسؤولين رفيعي المستوى إلى الجزيرة، وزيادة مبيعات الأسلحة، والانتهاء من مشروع بقيمة 255 مليون دولار لبناء “مجمع جديد للماموث” في تايبيه في عام 2018 يشبه شكل السفارة، وتسيير السفن الحربية عبر مضيق تايوان.

ويرى جولدشتاين أن القومية ذات الخصائص الصينية هي قوة دافعة في الظروف الحالية، ولكن هل يمكن وصف هذا الوضع بأنه حرب أهلية؟ إنه سؤال معقول، بالنظر إلى أن الأوروبيين والأمريكيين على حد سواء بدأوا حاليا في الإشارة إلى تايوان بوصفها “دولة”. وبغض النظر عن حقيقة أن الاسم الرسمي لجزيرة تايوان، المنصوص عليه في دستورها وحتى في جوازات السفر الخاصة بها، هو في الواقع جمهورية الصين وليس “جمهورية تايوان”، يمكن للمرء أن يرى العديد من المؤشرات الأخرى التي تعبر عن “القومية”.

وقد درس الكثير من علماء الحضارة الصينية من الأمريكيين، اللغة الصينية في تايوان. وتوجد بالفعل لغة “تايوانية” مختلفة عن لغة الـ “ماندرين”. ورغم أنه من الصحيح أن هناك في تايوان بالفعل سكان أصليون ليسوا من الصينيين، فهم لا يشكلون سوى أقل بقليل من 2 % من سكان الجزيرة.

ولكن، هل هذا التاريخ وهذه الثقافة مهمان بالفعل؟ وما علاقتهما بأزمة أمريكا في أفغانستان؟ يقول جولدشتاين إنه على كل حال، تعد تايوان شريكا ثريا للولايات المتحدة منذ فترة طويلة، كما أنها لديها مؤهلات ديمقراطية مثيرة للإعجاب، وتقع في منطقة حساسة من الناحية الجيوسياسية بالنسبة للصين. وقد بذل العديد من أصدقاء تايوان في واشنطن جهودا مضنية للإشارة إلى أن تايوان ليست مثل أفغانستان، على عكس التأكيدات الصينية الفظة.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬027٬329 الزوار
  • Earnest
  • A K
  • Herman
  • Prince
  • wonderstops
  • Lucio
  • Denny
  • Walter
  • biorasib
  • Cooper

%d مدونون معجبون بهذه: