محرك البحث
الالتزام و الجدية ضد التقاعس والتمييع
آراء وقضايا 11 فبراير 2022 0

كوردستريت || آراء وقضايا

بقلم عبدالله كدو 


ذات مرّة دخل مدرس جديد الصفَّ ، و بدأ يقطع أرض الصف ( الشعبة) طولا و عرضا، بتثاقل ينمّ عن التفكير بشيء جديد، الأمر الذي كان غريباً على معظم طلاب الصف العاشر في ثانوية الطلائع…فإذا بهم يتغامزون، و بدأ البعض بإطلاق العنان لابتسامات وتنهّدات، توحي عن استهجان ما، وآخرون تصنّعوا حركات، فإذ بالبعض يضبط مقعده و آخرون يضبطون جليسهم و…..، و ظل ثبات الطلاب هو الغائب الوحيد .
عندما أراد البعض البدء بالتكلم أوقفهم المدرس مطالباً برفع الأيدي و عدم الخروج عن مواضيع التعليم ، وعندما أبدا البعض إشارات التذمّر و التأفّف،  خرج المدرس عن صمته قائلاً: الظاهر أنكم لم تروْا الانضباط و الإشراف الحقيقيَين للمدرسين بعدُ .
ما أريد قوله هو أن نفس الأمر يحدث لدى السوريين المتابعين للشأن السياسي، ذلك عندما يجدون مسؤولين أو سياسيين جادّين، من السوريين عامة ، ومن الكرد خاصة، ممّن يؤْثِرون السلوك والممارسة المؤسّساتيَيْن ، أولئك  الذين يرفضون تحويل الكلام الجادّ إلى نُكَت ومُزاح من نوع “عند اللزوم” تلك التي تأتي لتمييع الحديث السياسي منعاً للتدقيق فيه ، و لكبح الجِدّية، كمدخل للاستبداد والفساد ، و عليه تروْن أن نسبة كبيرة من المسؤولين السياسيين السوريين و خاصة الكرد منهم، يتخذون من رشّ (المزاح) على سردياتهم، سبيلا، حتى صارت  موضة، للتهرب من استحقاقات السياسة، لا بل لتمييعها ..لكن أياً كانت العطالات ، و منها هذه الجزئية السلوكية الضارة ،  فإن الثبات على السيْر الجادّ  نحو ” المؤسساتية ” التي تقفز على الاعتبارات و المصالح الشخصية و العائلية و المناطقية وغيرها من المعرقلة لتطبيق القانون ، هو الوسيلة و الغاية التي لا نجاح  قبل تحقيقها .
          * عبدالله كَدّو

340


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: