محرك البحث
الغارديان: هدوء حذر في أعقاب أسوأ يوم من العنف الطائفي في بيروت منذ عقد
صحافة عالمية 16 أكتوبر 2021 0

كوردستريت || الصحافة

 

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا لمارتن تشولوف بعنوان: “هدوء حذر في أعقاب أسوأ يوم من العنف الطائفي في بيروت منذ عقد”.

وقال الكاتب إن حالة من الهدوء المشحون ساد المدينة يوم الجمعة، حيث كانت الشوارع خالية إلى حد كبير وأغلقت المكاتب الحكومية “مع بدء الميليشيات في دفن موتاها”.

وأشار إلى أن كل من فرنسا وروسيا وقادة وسياسيين أوروبيين آخرين دعوا إلى الهدوء فيما “استمر السكان المصابون بالصدمة في الترنح من مشاهد تذكرنا بأحلك أيام الحرب الأهلية في البلاد”.

وأثارت الاشتباكات – بين حزب الله وحركة أمل والمسلحين الذين أطلقوا النار من منازل في مناطق ذات غالبية مسيحية – بحسب ما نقله تشولوف، شبح العودة إلى أحلك أيام لبنان مع استمرار الانهيار المالي واستمرار الجمود السياسي.

وتركز التوتر حول التحقيق القضائي في انفجار ميناء بيروت عام 2020. ويطالب حزب الله بإقالة رئيس المحكمة طارق بيطار وانضمت إليه حركة أمل. واتهمت الجماعتان بيطار بالتركيز بشكل غير متناسب على السياسيين الشيعة رغم أنه حاول أيضا استجواب وزراء سابقين من السنة والمسيحيين، بحسب مراسل الغارديان.

وقالت سهى حداد من منطقة مار مخايل التي دمرها الانفجار الضخم للصحيفة: “دمر الانفجار أحياء مسيحية”.

وأدانت جميع الكتل السياسية اللبنانية المواجهات، على الرغم من اتهام حزب الله لحزب القوات اللبنانية المسيحي، بحشد أعضائه قبل انطلاق مسيرة المتظاهرين الشيعة.

ونفت القوات اللبنانية، التي برزت خلال الحرب الأهلية وما زالت تحتفظ بنفوذها بين جزء من مسيحيي البلاد، أنها أعطت تعليمات واتهمت حزب الله بالاستفزازات، بحسب تشولوف.

وأشار مراسل الصحيفة إلى أن خطر حدوث مزيد من الاضطرابات لا يزال مرتفعا.

وقال سامي عوض، من سكان وسط لبنان للصحيفة: “يبدو الأمر وكأن الموارنة [المسيحيين] ضد الشيعة. هناك مأزق هنا. يتعلق الأمر جزئيا بالفساد الذي أوصلنا إلى هذه النقطة ولكن أيضا حول العناصر الإقليمية. إنه أمر خطير حقا”.

وأشار مراسل الغارديان إلى أن العنف اندلع في ظل انهيار مالي “أغرق معظم لبنان في براثن الفقر” ومع عدم رغبة المجتمع الدولي في تقديم المساعدة ما لم يتم إدخال إصلاحات مالية واسعة النطاق.

وأنهى الكاتب تقريره قائلا إن كيفية القيام بذلك – أو ما إذا كان يجب القيام به أصلا – تظل نقطة خلاف أخرى.

وقال حسن محمود، أحد سكان بيروت للصحيفة: “لا يوجد نائب في لبنان غير متورط في الفساد. الجميع يخاف من عواقب العدسة المكبرة – في البرلمان وفي موضوع انفجار الميناء”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬027٬329 الزوار
  • Earnest
  • A K
  • Herman
  • Prince
  • wonderstops
  • Lucio
  • Denny
  • Walter
  • biorasib
  • Cooper

%d مدونون معجبون بهذه: