محرك البحث
ضابط في الاستخبارات الروسية : جهاز المخابرات الروسية هو من زرع فكرة الترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة في عقل ترامب.
حول العالم 31 يناير 2021 0

كوردستريت || وكالات 

أعلن ضابط سابق في الاستخبارات السوفيتيةيدعى “يوري جينتس ” أن جهاز “كي جي بي” الروسي هو من زرع فكرة الترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة في عقل دونالد ترامب.

وقال الضابط السابق  المقيم حالياً في الولايات المتحدة، في تصريح صحفي تابعته كوردستريت : إن الاستخبارات السوفيتية كانت تراعي ترامب على مدى أربعة عقود، معتبرة إياه من الأصول القيمة لها.

وأضاف الضابط ، أن هناك أشخاص كان قد تم تجنيدهم في الولايات المتحدة وهم طلبة، ثم تولوا مناصب مهمة، وحدث شيء من هذا النوع لترامب .

وأشار إلى أن ترامب ظهر في شاشة رادار ” كي جي بي” لأول مرة في عام 1977 عندما تزوج من زوجته الأولى عارضة الأزياء التشيكية إيفانا زيلنيتشكوفا، مضيفاً أن جهاز الاستخبارات في تشيكوسلوفاكيا أطلق حينئذ عملية مشتركة مع “كي جي بي” للتجسس على ترامب.

وقال جينس : بعد ثلاث سنوات، افتتح ترامب أول مشروع عقاري كبير له، أي فندق “غراند حياة” في نيويورك، واقتنى 200 تلفاز من رجل الأعمال من أصول سوفيتية سيميون كيسلين، أحد أصحاب شركة Joy-Lud التي كانت خاضعة ، لسيطرة “كي جي بي”.

وتابع جنيتس : إن وكلاء لـ”كي جي بي” كانوا يشجعون ترامب خلال أول زيارة له مع إيفانا إلى موسكو وسان بطرسبورغ عام 1987، على سلوك المسار السياسي، مشيراً إلى أن الاستخبارات السوفيتية جمعت حتى ذلك الحين معلومات كثيرة عن شخصية ترامب وكانوا يعتبرونه شخصاً ضعيفاً جداً من الناحية النفسية والعقلية بسبب تأثره الشديد بالكلام اللطيف.

وأوضح الضابط الروسي، أن وكلاء “كي جي بي” كانوا يتظاهرون وكأنهم يشعرون ببالغ الدهشة والإعجاب إزاء ترامب ويثقون بضرورة أن يتولى الرئاسة لافتاً إلى أن ترامب وبعد عودته إلى الولايات المتحدة عام 1987 بدأ دراسة إمكانية الترشح إلى منصب الرئيس عن الحزب الجمهوري وحتى نظم تجمعاً انتخابياً في بورتسموث.

ونوه إلى  أن قضية ترامب أصبحت نجاحاً غير مسبوقاً للاستخبارات السوفيتية خلال فترة حكمه في الولايات المتحدة.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 985٬167 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: